المصريون يبدون حماسا للتصويت في الانتخابات البرلمانية ومخاوف امنية

Sun Nov 27, 2011 8:29pm GMT
 

من سامح الخطيب ومحمود رضا مراد

القاهرة 27 نوفمبر تشرين الثاني (رويترز) - يبدي اغلب الناخبين في الشارع المصري حماسا للمشاركة في التصويت في اول انتخابات برلمانية تجرى في مصر بعد الاطاحة بالرئيس السابق حسني مبارك قبل ساعات قليلة من فتح مراكز الاقتراع لكن الاوضاع الامنية ما زالت تبعث الكثيرين على القلق.

وقال المحامي سعيد عبد الله حسين (62 عاما) بشأن المشاركة في انتخابات مجلس الشعب التي تبدأ مرحلتها الأولى غدا الاثنين "الصوت أمانة. حتى لو كنت لا أشارك من قبل المفروض أن أشارك لان هذه الانتخابات مولد للديمقراطية."

وقالت هدية النجار (22 عاما) وهي خريجة جامعية لا تعمل "ثمة تحول ديمقراطي في البلد واكيد سأشارك فيه."

وكان الاقبال على التصويت ضعيفا عادة في الانتخابات السابقة قبل الاطاحة بمبارك في انتفاضة شعبية في فبراير شباط حيث كان كثير من المصريين يرون ان الانتخابات ستزور في كل الأحوال على يدي الحزب الوطني الديمقراطي الحاكم انذاك.

لكن كثيرا من المصريين يرون هذه المرة ان الانتخابات ستكون حرة ونزيهة وانها الخطوة الاولى في بناء نظام ديمقراطي جديد.

ويقول على الشحات محمد (49 عاما) وهو موظف في محافظة الدقهلية في الدلتا شمالي القاهرة ان المشاركة في الانتخابات ضرورة "لأنها بداية العجلة والتسلسل للوصول لانتخابات رئاسية."

لكن ذلك لم يمنع البعض من التعبير عن عدم ثقتهم في العملية السياسية في المرحلة الانتقالية فيقول خالد رفاعي (44 عاما) وهو صاحب نشاط تجاري في القاهرة "لا لن أشارك. رأيي أن كل الذين سيدخلون الانتخابات يريدون مصلحة شخصية ولا أحد يريد أن يفيد البلد."

ويشكك بعض النشطاء والساسة في قدرة المجلس الأعلى للقوات المسلحة الحاكم والشرطة على تأمين الانتخابات في ظل تردي الوضع الامني منذ الانتفاضة التي أطاحت بمبارك. كما يعتصم آلاف المحتجين والنشطاء في ميدان التحرير بوسط القاهرة مطالبين المجلس العسكري بتسليم السلطة للمدنيين وتشهد المنطقة وعدة محافظات اخرى مظاهرات متواترة للسبب نفسه.   يتبع