مؤتمر في بريطانيا يناقش تعزيز حقوق المرأة في دول الربيع العربي

Thu Nov 17, 2011 8:46pm GMT
 

القاهرة 17 نوفمبر تشرين الثاني (رويترز) - تستضيف بريطانيا الاسبوع القادم مؤتمرا يناقش سبل تعزيز حقوق المرأة في دساتير دول الربيع العربي بمشاركة نشطاء وخبراء ومسؤولين.

ويخشى كثيرون وخاصة الغرب منذ الاطاحة بحكام مصر وتونس وليبيا في انتفاضات شعبية ان يؤدي التغيير إلى سيطرة تيارات محافظة على السلطة تضيق على حقوق المرأة.

وينظم المجلس الثقافي البريطاني المؤتمر الذي يعقد في ساسيكس بالمملكة المتحدة في الفترة من 24 الى 27 نوفمبر تشرين الثاني.

وقال المجلس في بيان اليوم الخميس انه وسط "التغيرات التي تمر بها المنطقة في أعقاب الربيع العربي حيث يتم صياغة دساتير وطنية جديدة ومراجعة أخرى قائمة فسوف يبحث المؤتمر أفضل الطرق للاستفادة من هذه الفرصة لإدراج حقوق المرأة على المستوى الدستوري للبلدان العربية."

وسوف يحضر المؤتمر رجال وسيدات من تسع بلدان عربية هي مصر والعراق والأردن والكويت ولبنان وليبيا وعمان وتونس والسعودية.

وسيشارك خبراء دوليون في عدد من العروض والنقاشات لأمثلة عن قصص نجاح في تعزيز حقوق المرأة في الدساتير بالإضافة إلى الأخطاء والعثرات التي ينبغي تجنبها.

ويقوم المجلس الثقافي البريطاني بتنظيم المؤتمر بالتعاون مع شركة الاستشارات المختصة بالمساواة بين الجنسين "شيفوليوشن".

وقال مارتن ديفيدسون المدير التنفيذي للمجلس الثقافي البريطاني

"إن الدور الذي لعبه الشباب في الثورات الأخيرة في العالم العربي قد لفت انتباه العالم أجمع بما في ذلك التغييرات التي أحدثتها وسعت إليها المرأة العربية من كافة الأعمار."

واضاف ديفيدسون ان "السيدات استطعن التعبير في جميع أنحاء الدول العربية عن آرائهن المتعلقة بالحكم في بلدانهن كما يطالبن بمساهمة أكبر في مجتمعاتهن ويتظاهرن ضد الظلم. وتتاح الآن فرصة استثنائية مع قيام العديد من البلدان بإعادة كتابة أو صياغة دساتيرها.. ثمة فرصة لإدراج تلك التطلعات في القانون."

ع ع - أ س (سيس)