تعيينات في قطاع الاعلام تثير احتجاجات الصحفيين في تونس

Sat Jan 7, 2012 9:05pm GMT
 

من طارق عمارة

تونس 7 يناير كانون الثاني(رويترز) - أثارت تعيينات جديدة أجرتها الحكومة في قطاع الاعلام اليوم السبت احتجاجات الصحفيين في تونس الذين وصفوا الخطوة بانها لا تتماشى مع المسار الديمقراطي للبلاد وتتنافى مع وعود الحكومة الجديدة باعلام حر.

وقال بيان لرئاسة الحكومة ان محمد الطيب اليوسفي عين رئيسا مديرا عاما للوكالة الرسمية للانباء وعدنان خذر رئيسا مديرا عاما للتلفزيون التونسي اضافة الى تعيين رؤساء تحرير في قسم الاخبار بالتلفزيون التونسي.

وبعد ساعات قليلة من صدور البيان استنكرت نقابة الصحفيين والهيئة العليا لاصلاح الاعلام التعيينات معتبرة انها خطوة الى الوراء.

وقالت نجيبة الحمروني رئيسة نقابة الصحفيين ان التعيينات تثير الاستغراب لانها جاءت دون تشاور مع الهياكل المختصة. واضافت ان "تعيين رؤساء تحرير للتلفزيون الحكومي يعتبر امرا غير مسبوق ويتناقض مع وعود الحكومة بضمان اعلام حر".

كما قال كمال العبيدي رئيس الهيئة العليا لاصلاح الاعلام ان التعيينات التي اجرتها الحكومة "تتنافى مع المعايير الدولية في البلدان الديمقراطية".

وعبر رئيس الوزراء حمادي الجبالي في وقت سابق عن عدم رضاه عن اداء الصحافة المحلية وخصوصا الحكومية منها وقال انها لم ترتق الى تطلعات الشعب ولم تحترم خياراته التي جسدها في الانتخابات.

وفسر صحفيون تصريح رئيس الوزراء على انه محاولة للتضييق على الحريات الصحفية خصوصا انه تزامن مع اعتداءات تعرض لها صحفيون اثناء تغطية احتجاجات هذا الاسبوع.

لكن سمير ديلو الناطق الرسمي باسم الحكومة قال "الحكومة الحالية تدعم الصحافة بقوة وذلك خيارها وليس اضطرارا" مضيفا ان"المسؤولين الحكوميين من حقهم ايضا نقد اداء الاعلام".   يتبع