الاستفتاء على دستور المغرب يقدم دفعة قصيرة الاجل للملك محمد

Thu Jul 7, 2011 9:17pm GMT
 

من سهيل كرم

الرباط 7 يوليو تموز (رويترز) - قد تقدم موافقة الناخبين المغاربة على الدستور الجديد مجرد دفعة قصيرة الاجل للملك محمد اذا لم يتحقق تغيير ملموس لاسكات حركة الاحتجاج المتزايدة.

ويبقي الدستور الذي صاغته لجنة عينها الملك على كثير من السلطات الحالية للعاهل المغربي ووافق عليه الاسبوع الماضي 98.5 في المئة من 9.7 مليون مغربي ادلوا بأصواتهم.

ويشير المعارضون الى ان اكثر من عشرة ملايين ناخب لم يدلوا بأصواتهم اما بدافع المقاطعة او لعدم الاهتمام.

وقال جان بابتيست جالوبان من جماعة (كونترول ريسكس) ومقرها لندن "منح الاستفتاء بالتأكيد انتصارا رمزيا للملك ولو حتى مؤقتا."

واضاف "تظهر النتائج ان المغاربة منقسمون بشدة بشأن الوضح الحالي."

وتعهد الملك محمد (47 عاما) بتسليم بعض السلطات الى مسؤولين منتخبين بعد استفتاء اعتبر في الدول الملكية العربية الاخرى اختبارا لما اذا كان الاصلاح يمكن ان يوقف موجة انتفاضات "الربيع العربي" التي تجتاح المنطقة.

ويعزز الدستور سلطات الحكومة والبرلمان الا أنه يمنح الملك حق الاعتراض على اي قرارات استراتيجية كما يمنحه سلطات تتجاوز الحكومة في المسائل الامنية والعسكرية والقضاء.

واستجاب الاف الناس يوم الاحد لدعوة اخرى للاحتجاج من حركة 20 فبراير المعارضة التي استلهمت الانتفاضات في تونس ومصر في سعيها لاصلاح اكبر في الدولة التي تعاني احزابها السياسية من الضعف وترتفع بها نسبة الامية وتشهد فجوات واسعة في الدخل.   يتبع