القوات السورية تهاجم حمص وأمين الجامعة العربية يزور دمشق السبت

Wed Sep 7, 2011 9:23pm GMT
 

(لزيادة عدد القتلى واضافة تفاصيل جديدة)

من خالد يعقوب عويس

عمان 7 سبتمبر أيلول (رويترز) - قال نشطاء إن القوات السورية التي تدعمها الدبابات قتلت 14 مدنيا على الاقل بمدينة حمص بوسط سوريا اليوم الأربعاء في واحدة من أشرس الهجمات العسكرية على مدن لسحق الاحتجاجات المؤيدة للديمقراطية التي اندلعت قبل ستة أشهر.

وقال سكان ان الهجوم تركز على الاحياء القديمة التي تشهد مظاهرات يومية تطالب بتنحي الرئيس بشار الاسد.

وفي غضون ذلك أعلنت الجامعة العربية ان الامين العام نبيل العربي سيزور سوريا يوم السبت وان وزراء الخارجية العرب سيجتمعون في الاسبوع القادم لنقل بواعث القلق بشأن الحملة التي تشنها ضد المتظاهرين.

وقال مقيم في حي باب سباع طلب عدم نشر اسمه لرويترز عبر هاتف يعمل بالاقمار الصناعية "طائرات الهليكوبتر العسكرية تحلق فوق الرؤوس والقناصة يطلقون الرصاص من فوق أسطح المباني على أي شيء. نيران الاسلحة الالية تنهمر علينا مثل المطر."

وقال نشطاء معنيون بالدفاع عن حقوق الانسان ان القيادة الحاكمة في سوريا صعدت الجهود لسحق المظاهرات في الاسابيع الاخيرة بما في ذلك القيام بمداهمات عسكرية مستمرة واغتيالات لزعماء الاحتجاجات واعتقال الاف السوريين.

وقال الاسد (45 عاما) مرارا انه يواجه مؤامرة أجنبية لتقسيم سوريا. وتلقي السلطات باللائمة على جماعات متشددة مسلحة في اراقة الدماء وتقول ان 500 شرطي وجندي من الجيش قتلوا وانه تم نشر الجيش لحماية المواطنين من الارهابيين.

وتقع حمص مسقط رأس اسماء زوجة الاسد على الطريق السريع الرئيسي وتبعد 165 كيلومترا عن دمشق. وشهدت احياء مثل باب سباع وباب دريب وباب هود أكبر احتجاجات يومية للمطالبة بتنحي الاسد حيث تساعد شوارعها الضيقة المتشابكة المحتجين على الفرار من قوات الامن.   يتبع