الجيش الإسرائيلي يتهم مجندات من المخابرات الحربية بالتقصير

Wed Jul 27, 2011 9:47pm GMT
 

القدس 27 يوليو تموز (رويترز) - أحالت إسرائيل اليوم الأربعاء ثلاث مجندات من المخابرات لمحكمة عسكرية لاتهامهن بالتقصير في مهام المراقبة على الجبهة الشمالية مع لبنان وسوريا قائلة إنهن عرضن الأمن القومي للخطر.

وتسلط القضية الضوء على التحديات التي يواجهها الجيش في تعزيز دفاعاته تحسبا لاحتجاجات متوقعة على الحدود في سبتمبر أيلول القادم حيث يسعى الفلسطينيون للحصول على اعتراف الأمم المتحدة بدولتهم بعد تعثر محادثات السلام مع إسرائيل.

وقالت وسائل إعلام إسرائيلية إن المجندات استسلمن للنوم أثناء نوبات عملهن الليلية وفي بعض الحالات قمن بتحريب معدات المراقبة حتى تكون غير صالحة للعمل.

وقال تقرير اعلامير انهن كن مسؤولات عن مراقبة شريط من البحر المتوسط بين لبنان وإسرائيل شهد في السابق محاولات من قبل مقاتلين للتسلل بحرا لشن هجمات أو لتهريب أسلحة.

وقال كوبي ماركولوف محامي الدفاع عن المتهمات إن قضيتهن يجب أن تعتبر دعوة لليقظة في ضوء ما اعتبره المحامي ظروفا "دون المستوى" للخدمة بالنسبة لوحدات المخابرات الميدانية.

وقال ماركولوف للقناة الأولى في التلفريون الإسرائيلي "أعين الأمة حزينة وغائمة ومبلدة."

وقال متحدث باسم الجيش في بيان إن المجندات اتهمن "بالتقصير في الخدمة إلى حد يعرض الأمن القومي للخطر."

وتابع المتحدث قائلا "بعض المتهمات واجهن أيضا تهما بإفساد معدات عسكرية."

ورفض المتحدث الإسهاب في تفاصيل الجرائم المنسوبة لهن.

أ م ر - أ س (سيس)