روسيا تساند الاسد مع تصاعد الضغوط على سوريا

Thu Nov 17, 2011 9:55pm GMT
 

(لإضافة تفاصيل ومقتبسات)

من خالد يعقوب عويس

عمان 17 نوفمبر تشرين الثاني (رويترز) - ساندت روسيا الرئيس السوري بشار الاسد اليوم الخميس بينما سعت دول عربية وغربية إلى تصعيد ضغوطها على الزعيم السوري من اجل وقف حملته الامنية الضارية ضد معارضيه.

وعلقت الجامعة العربية عضوية سوريا وامهلتها حتى نهاية الاسبوع كي تستجيب لخطة السلام العربية التي تستهدف وقف اراقة الدماء التي اسفرت حتى الان عن مقتل اكثر من 3500 شخص وفقا لاحصاء الامم المتحدة.

وقال وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف الذي تساند بلاده سوريا ان المطالبة باسقاط الاسد من شأنها ان تجهض المبادرة العربية التي تدعو الى الحوار بين الحكومة السورية وخصومها.

وقال لافروف "اذا اعلن بعض ممثلي المعارضة بدعم من بعض الدول الاجنبية ان الحوار لن يبدأ الا بعد رحيل الرئيس الاسد فسوف تصبح مبادرة الجامعة العربية بلا قيمة ولا معنى."

وكان لافروف يتحدث بعد محادثات اجراها مع مسؤولة العلاقات الخارجية في الاتحاد الاوروبي كاثرين اشتون التي قالت ان العالم يجب ان يستخدم كل ما يملك من تأثير كي يغير المسار السوري.

وقالت اشتون في مؤتمر صحفي مشترك في موسكو "مستقبل سوريا يعتمد الان على قدرتنا جميعا على مواصلة الضغط عليهم ليروا الحاجة إلى وقف هذا العنف والاستماع إلى صوت الشعب والبحث عن سبيل للمضي قدما."

وكان لافروف قد قال في وقت سابق ان هجوما شنته يوم الاربعاء عناصر من الجيش السوري الحر على مجمع لمخابرات القوات الجوية على اطراف دمشق "يماثل تماما حربا أهلية."   يتبع