قنبلة تخطئ قوة للاتحاد الافريقي في مقديشو وتقتل امرأة

Sun Aug 28, 2011 2:19pm GMT
 

مقديشو 28 أغسطس اب (رويترز) - قال شهود ان قنبلة مزروعة على الطريق كانت تستهدف فيما يبدو قافلة لقوات حفظ السلام التابعة للاتحاد الافريقي قتلت امرأة اليوم الاحد في العاصمة الصومالية مقديشو.

وقال عبد الله مانتان الذي يعمل في مركز قريب لتوزيع الطعام لرويترز ان القنبلة التي يجري التحكم فيها عن بعد انفجرت أثناء مرور المركبة الثانية من مركبتين مدرعتين تابعتين لقوة الاتحاد الافريقي. كما اصيب احد المارة.

وعلى الرغم من ان متمردي حركة الشباب التي تتصل بالقاعدة انسحبوا من العاصمة في وقت سابق الشهر الحالي بعد قيامهم بتمرد استمر اربع سنوات ضد القوات الحكومية وقوات حفظ السلام التابعة للاتحاد الافريقي فإن الوضع الامني في مقديشو لا يزال غير مستقر.

وتقول الحركة ان الانسحاب تكتيكي ويتوقع المحللون ان يعاود المتمردون الظهور في العاصمة من خلال شن سلسلة هجمات انتحارية.

وقال مانتان "سمعنا دوي انفجار هائل بالقرب منا...اخذنا (الرجل والمرأة المصابين) الى مستشفى كيسين حيث لقيت المرأة حتفها متأثرة بجروحها بعد دقائق من وصولها. اعتادت الام القدوم الى مركز التغذية لاخذ البسكويت لاطفالها الذين يعانون من سوء تغذية."

واضاف "القنبلة كانت تستهدف قافلة لقوات الاتحاد الافريقي لحفظ السلام. انفجرت عندما مرت السيارة الاخيرة ...ألقى الجنود نظرة على الموقع لكنهم واصلوا سيرهم لان الانفجار لم يلحق بهم أي ضرر."

واكد الاتحاد الافريقي وقوع الهجوم.

وقال نائب المتحدث باسم الاتحاد الافريقي بروسبر هاكيزيمانا لرويترز "نحن آمنون ولا توجد اضرار او اصابات. نعرف ان الشباب تركوا عبوات ناسفة كثيرة لذلك علينا توخي الحذر دائما."

وضبطت الشرطة الصومالية امس السبت سيارة محملة بالمتفجرات في منطقة تعتبر اكثر المناطق امنا في مقديشو ويوجد بها كثير من منازل العاملين في وكالات الامم المتحدة وقواعد تابعة لقوات حفظ السلام التابعة للاتحاد الافريقي.

ويعاني الصومال من العنف منذ الاطاحة بالدكتاتور محمد سياد بري عام 1991. وتقول الوكالات الغربية والدول المجاورة ان الصومال يستخدم كملاذ آمن للاسلاميين المتشددين الذين يعتزمون شن هجمات خارج البلد الذي تعمه الفوضى.

ع أ خ - أ س (سيس)