كلينتون تصل إلى طرابلس وهجوم مضاد من قوات القذافي في سرت

Tue Oct 18, 2011 2:50pm GMT
 

من اندرو كوين وتيم جينور

طرابلس/سرت (ليبيا) 18 أكتوبر تشرين الأول (رويترز) - وصلت وزيرة الخارجية الأمريكية هيلاري كلينتون إلى ليبيا اليوم الثلاثاء في زيارة لم يعلن عنها من قبل لترسيخ العلاقات مع السلطات الليبية الجديدة لكن قوات موالية للزعيم المخلوع معمر القذافي شنت هجوما مضادا مفاجئا في سرت مسقط رأسه.

وكلينتون هي أرفع مسؤول أمريكي يزور طرابلس منذ سيطرة القوات التي كانت تحارب حكم القذافي على العاصمة في أغسطس آب بمساعدة طائرات حلف شمال الأطلسي. وغلب على الزيارة إجراءات أمنية مشددة أظهرت المخاوف بشأن مدى قدرة السلطات الجديدة على السيطرة على البلاد.

وقال مسؤولون امريكيون إن الهدف من زيارة كلينتون هو ترسيخ الشراكة مع الحكومة الجديدة ومساعدتها على توجيه البلاد نحو الديمقراطية. وستشجع كلينتون المجلس الوطني الانتقالي على الوفاء بوعوده بشأن التحرك سريعا نحو الانتخابات.

وقال مسؤول كبير في الإدارة الأمريكية يرافق كلينتون "المهم هو التمكن من إظهار أن هناك زخما للشعب الليبي ... نحن ندفع (المجلس الوطني الانتقالي) حتى يكون قادرا على ان يظهر للشعب الليبي جديته في التزاماته تجاه الانتقال وجديته في التزامه تجاه سيادة القانون وجديته تجاه الوصول إلى تلك الانتخابات."

كما تعرض واشنطن على ليبيا مساعدة عملية للسيطرة على آلاف من قطع الأسلحة التي تنتشر في البلاد منذ انتهاء الحرب التي استهدفت إسقاط حكم القذافي. ويقول خبراء امن إن تلك الاسلحة من الممكن ان تسقط في أيدي تنظيم القاعدة.

وشاركت الولايات المتحدة في حملة القصف التي شنها حلف شمال الأطلسي وساعدت على تولي المجلس الوطني الانتقالي شؤون البلاد وإن كان دور الطائرات الأمريكية دورا ثانويا بعد دور بريطانيا وفرنسا.

وبعد نحو شهرين من السيطرة على طرابلس لم يتمكن المجلس الوطني الانتقالي بعد من هزيمة من تبقى من الموالين للقذافي مما يثير تساؤلات بشأن قدرته على بسط سيطرته على كل أنحاء البلاد واحتمال إرجاء البدء في برنامج الديمقراطية الموعود.

وجاء وصول كلينتون في الوقت الذي منيت فيه الحكومة الحالية بانتكاسة عسكرية في سرت حيث كان المجلس الانتقالي يستعد قبل عدة ايام لإعلان السيطرة على المدينة وهزيمة القوات الموالية للقذافي.   يتبع