مسؤول أمريكي: قوات القذافي قد تواصل القتال حتى بعد اعتقاله

Thu Sep 8, 2011 3:22pm GMT
 

من ديفيد برونستورم

بروكسل 8 سبتمبر أيلول (رويترز) - قال السفير الأمريكي لدى حلف شمال الأطلسي ايفو دالدر إن القوات الموالية للزعيم الليبي المخلوع معمر القذافي قد تواصل القتال حتى بعد اعتقاله وإن الحلف سيستمر في غاراته الجوية على هذه القوات مادامت تمثل تهديدا للمدنيين.

ويقول مسؤولون في الحلف إنه ليس لديهم معلومات عن مكان القذافي وإن الحلف لا يتعقبه لان التفويض الممنوح له من الامم المتحدة يقتصر على حماية المدنيين وليس استهداف الافراد.

وقال دالدر في إفادة صحفية اليوم الخميس إن اعتقال القذافي قد لا يشير إلى انتهاء حملة الغارات الجوية التي بدأها الحلف يوم 31 مارس آذار.

وأضاف "سنستمر في العملية مادام النظام أو عناصره يمثلون تهديدا للمدنيين."

وقال "من غير الواضح أنه إذا اعتقل القذافي سينتهي الأمر تماما بالضرورة .. نحن ببساطة لا نرى الأمر كذلك. ما نعرفه أنه إذا كان لا يملك القدرة على تهديد المدنيين فعندئذ لا يهم أي شيء."

وقال الامين العام لحلف شمال الاطلسي اندرس فو راسموسن في تصريحات في لشبونة إن مهمة الحلف في ليبيا ستستمر مادام المدنيون يواجهون تهديدا من قوات القذافي.

وذكر دبلوماسي كبير في الحلف أن التفويض الذي منح للحلف لشن غارات جوية في ليبيا ينتهي هذا الشهر وسيتم تمديده إذا اقتضت الضرورة.

وأضاف "لدينا تفويض لحماية المدنيين وسنستمر في فعل هذا. وإذا تحقق هذا قبل 26 سبتمبر فسيكون هذا شيئا عظيما وإذا تطلب الأمر تمديد التفويض لما بعد 26 سبتمبر سنقوم بتمديد التفويض."   يتبع