اسرائيل تتهم خمسة مستوطنين بتدبير اعمال شغب في قاعدة عسكرية

Sun Jan 8, 2012 3:16pm GMT
 

القدس 8 يناير كانون الثاني (رويترز) - اتهمت إسرائيل رسميا خمسة مستوطنين يهود اليوم الأحد بتدبير اعمال شغب في قاعدة للجيش بالضفة الغربية في محاولة لعرقلة خطط لازالة مستوطنات اقيمت بصورة غير قانونية في الاراضي الفلسطينية المحتلة.

وأثارت أعمال الشغب التي وقعت في 13 ديسمبر كانون الأول حالة من الغضب في إسرائيل حيث يحظى الجيش بالتبجيل ويعد رمزا للوحدة. وتعهد رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو باتخاذ اجراء عاجل ضد الجناة.

وتواصل إسرائيل البناء في المستوطنات الاكبر في الاراضي التي يريد الفلسطينيون اقامة دولتهم عليها لكنها تتخذ خطوات لاخلاء البؤر الاستيطانية الاصغر حجما التي اقيمت بدون ترخيص من الحكومة.

وجاء في لائحة الاتهام المؤلفة من اربع صفحات ان الرجال الذين القي القبض عليهم بعد الهجوم بفترة قصيرة حاولوا عرقلة اخلاء بؤر استيطانية عشوائية. وتضمنت اللائحة سبعة اتهامات منها التآمر للاخلال بالنظام العام ودخول قاعدة عسكرية ورصد تحركات الجيش في الضفة الغربية.

وقالت وزارة العدل في بيان "خططوا منذ فترة طويلة لعرقلة عملية اخلاء بؤر استيطانية في السامرة (شمال الضفة الغربية)."

واتهم ممثلو الادعاء هؤلاء الاشخاص بحشد عشرات الناشطين الذين اقتحموا القاعدة العسكرية والحقوا اضرارا بالممتلكات ورشقوا عربات للجيش بالحجارة مما اسفر عن اصابة ضابط كبير بجروح.

وقالت لائحة الاتهام ان المستوطنين الخمسة كان بحوزتهم وثائق عسكرية سرية وانهم حصلوا على معلومات من جنود إسرائيليين عن عملية الاخلاء المقررة.

وقال عيدي كيدار المحامي عن ثلاثة من المتهمين لراديو الجيش الإسرائيلي ان "أحدا لا يستطيع ان يربط بين المتهمين والاعمال التي وقعت في القاعدة."

وترى معظم الدول ان جميع المستوطنات التي اقامتها إسرائيل على الاراضي التي احتلتها في حرب 1967 غير قانونية. وتقول الولايات المتحدة ان الانشطة الاستيطانية تضر بفرص السلام مع الفلسطينيين.

وقال كيدار ان العقوبة القصوى للاتهامات الموجهة للمتهمين هي السجن لمدة خمسة اعوام.

ح ع - أ س (سيس)