لواء يمني يدعم خطة السلام ومقتل عشرة متشددين

Sun Dec 18, 2011 3:59pm GMT
 

صنعاء 18 ديسمبر كانون الأول (رويترز) - قال اللواء علي محسن المنشق عن الجيش اليمني اليوم الاحد انه يؤيد اتفاق السلام الذي وقع الشهر الماضي في خطوة تدعم محاولات انقاذ اليمن من الانزلاق إلى حرب اهلية بينما قال مسؤولون ان عشرة متشددين اسلاميين قتلوا في هجمات شنتها قوات حكومية في الجنوب.

وجاء اعلان محسن بعد يوم واحد من بدء قواته والقوات الموالية للرئيس المنتهية ولايته علي عبد الله صالح في الانسحاب من العاصمة صنعاء في اطار خطة السلام التي تمت برعاية خليجية.

وقال محسن في مؤتمر صحفي في صنعاء انه مستعد لدعم المبادرة التي ايدها قرار مجلس الأمن رقم 2014.

وكان محسن يتحدث قبل اجتماع مع ممثلين للاتحاد الاوروبي ومجلس التعاون الخليجي والدول الخمس دائمة العضوية في مجلس الامن الدولي في اطار الجهود الرامية لحشد الدعم من الفصائل التي استبعدت من المبادرة التي وقعت في السعودية الشهر الماضي.

واجتمع الدبلوماسيون في وقت سابق بقادة انفصاليين في عدن وزار جمال بن عمر مبعوث الامم المتحدة المتمردين الحوثيين في محافظة صعدة بشمال اليمن.

ووقع صالح الشهر الماضي اتفاقا لنقل سلطاته إلى نائبه عبد ربه منصور هادي مما مهد الطريق أمام تشكيل حكومة تتزعمها المعارضة وتقود البلاد نحو انتخابات رئاسية مبكرة في فبراير شباط 2012.

واذا مضت الأمور حسب الخطة فسوف يصبح صالح رابع حاكم عربي تطيح به المظاهرات الحاشدة التي اعادت تشكيل الخريطة السياسية في الشرق الاوسط.

وانضمت قوات محسن إلى صفوف قوات المعارضة التي تسيطر على القسم الشمالي من العاصمة صنعاء حيث دارت مواجهات مع الجيش الموالي لصالح للسيطرة على العاصمة.

وانسحبت قوات محسن امس السبت تحت اشراف لجنة عسكرية انشئت في اطار المبادرة الخليجية.   يتبع