الجامعة العربية تبحث الوضع في سوريا مع تعثر بعثة المراقبين

Sun Jan 8, 2012 4:25pm GMT
 

(لاضافة احتجاجات وبدء الاجتماع)

من ياسمين صالح وتوم فايفر

القاهرة 8 يناير كانون الثاني (رويترز) - قالت قناة تلفزيون الجزيرة إن المراقبين العرب سيقولون اليوم الأحد إن سوريا لم تف بوعدها بانهاء قمع الاحتجاجات السلمية في حين بدأ مسؤولون عرب اجتماعا لبحث كيفية تعزيز عمل بعثة المراقبين هناك.

ونقلت الجزيرة عما قالت انها أجزاء مسربة من تقرير اولي للبعثة ان المراقبين سيقولون إن عنف قوات الأمن السورية ضد المحتجين مستمر وإن الجيش لم ينسحب من المدن.

كما نقلت الجزيرة عن التقرير إن الحكومة السورية لم تلتزم سوى جزئيا بتعهداتها بالافراج عن المعتقلين السياسيين إذ يشكو مواطنون من أنه ما زال هناك بعض المعتقلين في أماكن مجهولة.

وقالت مصادر بالجامعة العربية ان اجتماع اليوم الذي حضره الامين العام للجامعة نبيل العربي ووزيرا خارجية مصر وقطر ومسؤولون من السعودية ودول اخرى سيبحث ما خلص إليه المراقبون منذ بدأوا عملهم في 26 ديسمبر كانون الأول إضافة إلى سبل تمكينهم من العمل بشكل أكثر استقلالا عن السلطات السورية.

لكن رغم الضغوط التي تمارسها قطر التي ترأس اللجنة الوزارية العربية بشأن سوريا وكذلك السعودية يهون البعض من فرص توجيه انتقادات شديدة للرئيس السوري بشار الاسد قائلين ان ذلك قد يقضي على امكانية التواصل مع حكومته.

وقال مصدر بالجامعة العربية "نحن لا نتوقع ان يخرج اجتماع اليوم بشيء يدين طرفا واحدا ادانة كاملة لان هذا سيعني نهاية للعلاقة بين الجامعة العربية وهذا الطرف."

كما سيبحث الاجتماع ما اذا كان يتعين على الجامعة أن تطلب من الأمم المتحدة مساعدة بعثتها التي فشلت في انهاء حملة قمع الاحتجاجات المستمرة منذ عشرة أشهر والتي قالت الأمم المتحدة انها أسفرت عن مقتل الآلاف.   يتبع