اعمال الشغب تلقي بظلالها على مهرجان في بريطانيا

Sun Aug 28, 2011 4:26pm GMT
 

لندن 28 أغسطس اب (رويترز) - احتشدت جموع غفيرة في شوارع لندن اليوم الأحد للمشاركة في واحد من أكبر مهرجانات الشوارع في اوروبا في ظل وجود عدد قياسي من قوات الشرطة لضمان عدم تكرار اعمال الشغب التي اجتاحت العاصمة البريطانية قبل ثلاثة اسابيع.

وبدأ مهرجان نوتنج هيل الذي يستمر لمدة يومين في اجواء هادئة بغرب لندن وهو احتفال سنوي للتعبير عن ثقافة الكاريبي وغالبا ما يشارك فيه نحو مليون شخص.

ويحتل المهرجان أهمية خاصة هذا العام لانه الحدث الاكبر في لندن منذ اندلاع اعمال الشغب في العاصمة في السادس من اغسطس اب التي امتدت إلى مدن بريطانية اخرى كبيرة.

ومما يعكس التوتر الناجم عن اسوأ اعمال عنف شهدتها بريطانيا منذ عقود قام أصحاب شركات ومنازل بإغلاقها.

لكن أحمد سعيد (25 عاما) الذي يبيع الاطعمة الفلسطينية من مقهاه صمم على فتح المقهى لممارسة نشاطه.

وقال "فتحنا ولا توجد اي متاعب. اشعر بذلك من داخلي ومن الناس بنسبة مئة في المئة. انه يوم جميل والجميع يبتسم.. على اي حال حصلنا على الكثير من الدعم من الشرطة."

وفي افتتاح "يوم الاطفال" بالمهرجان اصطفت الحشود في الشوارع لمشاهدة موكب من الحافلات التي تقل اطفالا بوجوه ملونة يرتدون ملابس تقليدية زاهية واجنحة متعددة الالوان وكان البعض يلوح بأعلام جاميكا او يطلق الصفافير.

وتقول الشرطة ان 5500 شرطي سيتواجدون اليوم و6500 غدا الاثنين وهو يوم عطلة والذي سيقام فيه العرض الرئيسي وذلك بزيادة 500 في اليوم عن السنوات السابقة. وسيكون هناك 4 الاف شرطي اخرين على اهبة الاستعداد.

وهزت أعمال الشغب التي شهدتها لندن أوائل الشهر سمعة العاصمة واثارت الشكوك بشأن قدرة الشرطة على الحفاظ على النظام خلال الالعاب الاولمبية المقرر اقامتها في لندن العام القادم. واندلعت اعمال الشغب بعد اطلاق الشرطة النار على أحد المشتبه بهم وقتله مما اثار احتجاجات تحولت إلى اعمال عنف.

ح ع - أ س (سيس) (من)