روسيا تحث سوريا على السماح للمراقبين بحرية التنقل

Wed Dec 28, 2011 4:35pm GMT
 

موسكو 28 ديسمبر كانون الأول (رويترز) - حثت روسيا وهي من الحلفاء القلائل الباقين لسوريا اليوم الاربعاء دمشق على السماح لبعثة مراقبي الجامعة العربية بالتنقل بحرية في انحاء البلاد أثناء قيامها بالتحقق مما اذا كانت سوريا تنفذ خطة السلام العربية لانهاء اعمال العنف المستمرة منذ عدة أشهر.

وقال وزير الخارجية سيرجي لافروف في مؤتمر صحفي مع نظيره المصري محمد كامل عمرو "يجب ان تكون البعثة قادرة على زيارة أي مكان في البلاد وأي بلدة أو قرية وان تخلص الى رأيها المستقل والموضوعي بشأن ما يحدث وأين يحدث."

وقدمت روسيا مسودة قرار معدلة الى الامم المتحدة تندد باراقة الدماء لكنها لم تصل الى حد توجيه اللوم الى الرئيس السوري بشار الاسد. وتقول موسكو انها تؤيد بعثة المراقبين.

وقال لافروف "عملنا على الدوام مع القيادة السورية وطالبناها بالتعاون الكامل مع المراقبين بشأن توفير ظروف عمل مريحة تتسم بالحرية."

وسوف تقيم البعثة ما اذا كان الاسد قد أوفى بوعده بسحب القوات من المدن وأوقف العنف الذي يهدد بالانزلاق الى حرب اهلية.

وهددت الجامعة العربية بفرض عقوبات اذا استمرت الحملة وهو عقاب ترفضه موسكو محذرة من ان أي حظر على الاسلحة يمكن ان يوقف وصول اسلحة لدمشق بينما يحصل المحتجون على اسلحة تساعدهم على تصعيد الصراع.

وقال مركز (سي.ايه.اس.تي) وهو مركز أبحاث متخصص في الشؤون الدفاعية الروسية إن واردات سوريا تمثل سبعة في المئة من اجمالي مبيعات الاسلحة الروسية للخارج والتي بلغت قيمها عشرة مليارات دولار في عام 2010 . وتحتفظ روسيا ايضا بقاعدة صيانة بحرية في طرطوس.

وبعد التدخل العسكري المدعوم من الغرب الذي ساعد في الاطاحة بالزعيم الليبي معمر القذافي اعترضت موسكو بشدة على ما تصفه "بالتدخل الخارجي" في شمال افريقيا والشرق الاوسط.

ر ف - أ س (سيس)