متحدث: توني بلير التقى بالقذافي قبل الافراج عن المقرحي

Sun Sep 18, 2011 5:14pm GMT
 

لندن 18 سبتمبر أيلول (رويترز) - اكد المتحدث باسم توني بلير ان رئيس الوزراء البريطاني الأسبق زار الزعيم الليبي المخلوع معمر القذافي في ليبيا قبل بضعة اشهر من الافراج عن عبد الباسط المقرحي المدان في تفجير لوكربي لكنه شدد على ان بلير لم يرتكب اي خطأ.

وقالت صحيفة صنداي تلجراف انها عثرت على خطابات ورسائل بالبريد الالكتروني تفيد بأن بلير الذي ترك منصبه في 2007 زار القذافي في يونيو حزيران 2008 وابريل نيسان 2009 وانه استخدم في زيارة منهما طائرة من طائرات القذافي وكان بصحبته ملياردير امريكي.

وقالت الصحيفة ان بلير الذي ظل رئيسا للوزراء لمدة عشر سنوات لم يذكر هاتين الرحلتين على مواقعه على الانترنت.

وجاءت زيارتا بلير قبل الافراج عن المقرحي -المدان بتفجير طائرة كانت في طريقها إلى الولايات المتحدة فوق لوكربي باسكتلندا عام 1988 مما اودى بحياة 270 شخصا- من سجنه في اسكتلندا.

واضافت الصحيفة انه في توقيت زيارة بلير إلى ليبيا كانت طرابلس تهدد بقطع العلاقات مع بريطانيا اذا لم يتم الافراج عن المقرحي.

وقال المتحدث باسم بلير ان الرحلتين لم تكونا سريتين وانه لم يحدث فيهما أي شيء خطأ.

وأضاف "القضايا موضع النقاش خلال زيارات السيد بلير كانت تتعلق اساسا بافريقيا حيث كانت ليبيا آنذاك رئيسا للاتحاد الافريقي وكانت تتعلق ايضا بالشرق الاوسط وعن ضرورة اقدام ليبيا على الاصلاح والانفتاح.

"وبالطبع اثار الليبيون كما كانوا يفعلون دائما مسألة المقرحي. واوضح السيد بلير كما فعل دائما سواء كان في منصبه او خارجه ان القرار ليس قرار حكومة المملكة المتحدة لكنه قرار الحكومة الاسكتلندية."

واطلقت السلطات الاسكتلندية التي تدير النظام القضائي بشكل مستقل عن لندن سراح المقرحي لأسباب انسانية في اغسطس آب 2009 بعد ان قال اطباء انه مصاب بسرطان قاتل وانه لن يعيش اكثر من ثلاثة اشهر.   يتبع