الدبابات السورية تقصف المقاتلين المناهضين للأسد لليوم الثاني

Wed Sep 28, 2011 5:39pm GMT
 

من خالد يعقوب عويس

عمان 28 سبتمبر أيلول (رويترز) - قال سكان ان الدبابات السورية قصفت بلدة اصبحت ملاذا للجنود الهاربين من الجيش لليوم الثاني على التوالي اليوم الاربعاء في اول معركة كبيرة مع الجنود المنشقين منذ بدء الانتفاضة المناهضة للرئيس بشار الأسد قبل ستة اشهر.

ويقاتل ما لا يقل عن الف من الجنود المنشقين والسكان المسلحين قوات تدعمها الدبابات وطائرات الهليكوبتر تحاول استعادة السيطرة على بلدة الرستن التي يسكنها نحو 40 الف نسمة في وسط سوريا.

وقال احد السكان في اتصال هاتفي عن طريق الاقمار الصناعية "تمكنوا من دخول الجزء الجنوبي من الرستن لكن الجيش السوري الحر يقاتلهم ودمر ثلاث مدرعات."

وأضاف متحدثا من البلدة التي تقع على بعد نحو 180 كيلومترا إلى الشمال من دمشق وسط حقول القمح على نهر العاصي والطريق السريع الشمالي المؤدي إلى حلب "اشتعلت النار في بنايات في عدة احياء بسبب نيران الدبابات."

ولم تعلق السلطات السورية على الهجوم لكنها نفت في الماضي وقوع انشقاقات في صفوف الجيش والقت باللائمة في الاضطرابات على "التدخل الاجنبي".

وتعذر التحقق من اتجاه دفة القتال في الرستن حيث منعت السلطات السورية معظم وسائل الاعلام الدولية من العمل في البلاد لكن دبلوماسيا غربيا قال ان من "المحتمل جدا" ان المنشقين صامدون في مواقعهم.

وبعد اشهر من الاحتجاجات السلمية في معظمها ضد الاسد شكل المنشقون عن الجيش الذين رفضوا اطلاق النار على المحتجين وحدات متمردة لا يعرف حجمها على وجه الدقة تنتشر غالبا في المناطق الزراعية حول مدينة حمص بوسط سوريا.

وشهدت حمص ومحيطها بعضا من اكبر احتجاجات الشوارع ضد الاسد إلى جانب بعض من اعنف الهجمات في الحملة التي تشنها قوات الامن السورية والتي تقول الأمم المتحدة انها أودت حتى الآن بحياة نحو 2700 شخص.   يتبع