مجلس محافظي وكالة الطاقة الذرية يوبخ ايران

Fri Nov 18, 2011 5:52pm GMT
 

(لإضافة صدور القرار وتفاصيل)

من فريدريك دال وسيلفيا وستال

فيينا 18 نوفمبر تشرين الثاني (رويترز) - وبخ مجلس محافظي الوكالة الدولية للطاقة الذرية ايران اليوم الجمعة بسبب الشكوك المتزايدة في انها تسعى إلى تطوير قنابل ذرية وذلك بعدما تغلبت القوى الست الكبرى على انقسامات بشأن الطريقة المثلى للتعامل مع طهران.

لكن القرار الذي حظي بتأييد ساحق خلال اجتماع مجلس محافظي الوكالة الذي يضم 35 دولة تفادى اي خطوات عقابية واضحة وهو ما يعكس المعارضة الروسية والصينية لمثل هذه الاجراءات.

وصوتت 32 دولة لصالح القرار بينما صوتت دولتان ضده هما كوبا والاكوادور. وامتنعت اندونيسيا عن التصويت.

ولم تبد إيران إشارة على التراجع في المواجهة بشأن أنشطتها الذرية وهددت باتخاذ إجراءات قانونية ضد الوكالة لاصدارها تقريرا شديد اللهجة عن البرنامج النووي الايراني.

وأذكى التقرير الذي صدر الأسبوع الماضي وحمل قدرا كبيرا من معلومات المخابرات التي أشارت الى إجراء إيران أبحاثا وتجارب مرتبطة بتطوير قدرات تسلح نووي التوتر في الشرق الأوسط وزاد الضغوط الغربية لفرض مزيد من العقوبات على إيران.

وتنفي إيران أنها تسعى لصنع أسلحة نووية وتقول إنها تخصب اليورانيوم لاستخدامه كوقود لمحطات الطاقة النووية وليس لإنتاج اسلحة نووية. ورفضت طهران معلومات المخابرات التي وردت في تقرير الوكالة ووصفتها بأنها مختلقة واتهمت الوكالة بالانحياز للغرب.

واتهم سفير إيران لدى وكالة الطاقة الذرية علي أصغر سلطانية الوكالة بعرض التقرير أولا على الولايات المتحدة وبريطانيا ودول أخرى. وسربت بعض محتويات التقرير لوسائل إعلام غربية قبل إصداره يوم 8 نوفمبر تشرين الثاني.   يتبع