مسؤولون: مستوطنون إسرائيليون يستهدفون مسجدا في الضفة الغربية

Thu Sep 8, 2011 6:02pm GMT
 

يتما (الضفة الغربية) 8 سبتمبر أيلول (رويترز) - قال مسؤولون فلسطينيون إن مستوطنين إسرائيليين غاضبون من قيام الجيش الإسرائيلي بتفكيك موقع استيطاني غير مرخص استخدموا الطلاء في كتابات على جدران مسجد وأحرقوا سيارتين مملوكتين لفلسطينيين في الضفة الغربية اليوم الخميس.

وقال غسان الخطيب المتحدث باسم السلطة الفلسطينية إن السلطة تدين هذه الاعتداءات وتدين الحكومة الإسرائيلية للسماح بحدوثها وحث المجتمع الدولي على توفير الحماية للشعب الفلسطيني.

وكتب على الجدار الخارجي لمسجد في قرية يتما كلمة ميغرون وهو موقع استيطاني غير مرخص دمرت القوات الإسرائيلية ثلاثة مبان فيه يوم الاثنين. وكتبت أيضا عبارة "تقاضي الثمن" باللغة العبرية.

وقال مسؤولون فلسطينيون إن النار أضرمت في سيارتين في قرية قريبة كما اقتلعت أشجار الزيتون.

ويستخدم بعض المستوطنين ومؤيدوهم شعار "تقاضي الثمن" للإشارة إلى الانتقام من أي تقييد للاستيطان في الضفة الغربية التي احتلتها إسرائيل في حرب عام 1967 .

وميغرون موقع استيطاني بني بدون ترخيص من الحكومة الإسرائيلية وأمرت محكمة إسرائيلية بازالته. وبعد الهدم بساعات تم حرق جزء من مسجد في قرية فلسطينية في الضفة الغربية في حادث ندد به بنيامين نتنياهو رئيس الوزراء الإسرائيلي.

وتعرضت قاعدة تابعة للجيش الإسرائيلي في الضفة الغربية المحتلة للتخريب أمس الأربعاء واستخدم الطلاء في كتابات مؤيدة للمستوطنين على جدرانها في أول حادث من نوعه ضد منشأة عسكرية إسرائيلية.

وقال ميكي روزنفيلد المتحدث باسم الشرطة الإسرائيلية إن قوة مهام خاصة تشكلت للتحقيق في الاعتداءات واستجوبت المشتبه فيهم لكن لم تحدث أي اعتقالات بعد.

ويتهم فلسطينيون وجماعات مدافعة عن حقوق الإنسان السلطات الإسرائيلية بغض الطرف عن عنف المستوطنين ضد الفلسطينيين ويقولون إنه قلما يتم القبض على المعتدين أو محاكمتهم.

ويعيش نحو 500 ألف إسرائيلي في الضفة الغربية والقدس الشرقية وهي منطقة احتلتها أيضا إسرائيل عام 1967 ويعيش فيها 2.5 مليون فلسطيني.

أ م ر - أ س (سيس)