ناشطون بالإمارات يدفعون ببراءتهم من تهم التحريض وإهانة الحكام

Mon Jul 18, 2011 6:10pm GMT
 

من محمود حبوش

أبو ظبي 18 يوليو تموز (رويترز) - قال محامون إن خمسة ناشطين من الإمارات دفعوا اليوم الاثنين ببراءتهم من تهمتي التحريض وإهانة حكام الدولة في محاكمة تقول جماعات حقوقية إنها تهدف لإسكات المعارضة.

واعتقلت الشرطة الناشطين السياسيين والمثقفين الخمسة في ابريل نيسان وقال المدعي العام لوكالة أنباء الإمارات الرسمية إن الرجال متهمون بالتحريض على أفعال تهدد أمن الدولة والنظام العام وإهانة الرئيس ونائب الرئيس وولي عهد ابو ظبي.

ولم تشهد الإمارات ثالث أكبر مصدر للنفط في العالم أي اضطرابات سياسية رغم الاحتجاجات الشعبية في سلطنة عمان واليمن المجاورين في وقت سابق هذا العام.

وأجلت المحاكمة إلى جلسة يوم الاثنين القادم.

وقال فيليب لوثر نائب مدير منظمة العفو الدولية لشؤون الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في بيان مشترك مع ثلاث منظمات دولية أخرى لحقوق الإنسان منها هيومان رايتس ووتش "تستخدم حكومة دولة الإمارات العربية المتحدة القذف ذريعة لمحاكمة ناشطين عبروا عن آرائهم سلميا في الطريقة التي ينبغي أن يدار بها بلدهم."

وأضاف "نحن نعتبر الرجال الخمسة جميعا سجناء ضمير ونطالب سلطات دولة الإمارات العربية المتحدة بالإفراج عنهم بدون شروط."

ومن بين المتهمين أحمد منصور الناشط في مجال حقوق الإنسان الذي اشترك مع عدة ناشطين هذا العام في نشر التماس على الإنترنت للمطالبة بمنح سلطات أكبر للمجلس الوطني الاتحادي الذي يعتبر برلمان الدولة.

كما طالب الالتماس بمنح كل المواطنين في الإمارات حق التصويت. وكانت الحكومة زادت عدد الناخبين من سبعة آلاف إلى 80 ألفا هذا العام أي نحو عشر المواطنين الذين يقدر عددهم بزهاء مليون مواطن.   يتبع