الهجوم على معقل للقذافي ينتهي بانسحاب فوضوي

Sun Sep 18, 2011 6:21pm GMT
 

(لإضافة تفاصيل)

من ماريا جلوفنينا والكسندر جاديش

بني وليد/سرت (ليبيا) 18 سبتمبر أيلول (رويترز) -انسحبت قوات المجلس الوطني الانتقالي الليبي بشكل فوضوي اليوم الأحد من بلدة بني وليد بعد فشل محاولة اخرى لاقتحام المعاقل الاخيرة للموالين للزعيم المخلوع معمر القذافي.

وتواجه قوات المجلس الوطني الانتقالي منذ استيلائها على العاصمة طرابلس الشهر الماضي مقاومة شرسة في بني وليد وسرت مسقط رأس القذافي واللتين يتعين السيطرة عليهما قبل الاعلان عن "تحرير" ليبيا.

وحاول مقاتلون مناهضون للقذافي اكثر من مرة اقتحام بني وليد الواقعة على بعد 150 كيلومترا إلى الجنوب الشرقي من طرابلس في الأيام القليلة الماضية لكنهم كانوا يتراجعون تحت وطأة نيران كثيفة من المدافعين عن البلدة. وكانت محاولة اليوم الفاشلة هي الاسوأ على ما يبدو من بين المحاولات السابقة مما أدى إلى تبادل الاتهامات الغاضبة بين المهاجمين.

وقال مقاتلون تابعون للمجلس الوطني الانتقالي إنهم خططوا كي تقود الدبابات والشاحنات المزودة بمدافع مضادة للطائرات وقاذفات الصواريخ الهجوم لكن المشاة تقدموا أولا دون إصدار أوامر.

وقال زكريا تهام وهو مقاتل كبير بوحدة مقرها طرابلس "هناك افتقار للتنظيم حتى الآن. المشاة يركضون في كل الاتجاهات... قيل لقادتنا إن وحدات المدفعية الثقيلة كانت قد انطلقت بالفعل لكن عندما زحفنا إلى بني وليد لم نجدها في أي مكان."

وتابع "قوات القذافي كانت تهاجمنا بشدة بالصواريخ وقذائف المورتر ولهذا انسحبنا."

ورأى مراسل لرويترز مقاتلين ينسحبون على بعد نحو كيلومترين بعد أن كانوا اقتحموا المدينة.   يتبع