النرويج تؤيد المسعى الفلسطيني لطلب عضوية الأمم المتحدة

Mon Jul 18, 2011 6:23pm GMT
 

من وولتر جيبز

أوسلو 18 يوليو تموز (رويترز) - قالت النرويج التي استضافت اتفاقات السلام بين الفلسطينيين وإسرائيل عام 1993 اليوم الإثنين إن "من المشروع تماما" للفلسطينيين أن ينتقلوا بقضية دولتهم إلى الأمم المتحدة كي يتم التصويت عليها في سبتمبر أيلول.

وقال وزير الخارجية النرويجي يوناس جار شتوير في مؤتمر صحفي مشترك مع الرئيس الفلسطيني محمود عباس "سندرس بعناية شديدة النص المقترح الذي سيقدمه الفلسطينيون في الأسابيع المقبلة."

وأضاف ان "النرويج تعتقد أن من المشروع تماما للرئيس الفلسطيني أن يلجأ للأمم المتحدة بمثل هذه المقترحات" مشيرا إلى أن استمرار المفاوضات مع إسرائيل سيكون مطلوبا في كل الأحوال.

وعارضت الولايات المتحدة وإسرائيل خطط عباس التي تؤيدها الجامعة العربية والتي ترمي إلى طرح مسألة إقامة دولة فلسطينية في تصويت في الأمم المتحدة.

وقال عباس اليوم إن تلك الخطط ما زالت قائمة.

وأضاف "سنسعى للذهاب إلى الأمم المتحدة في سبتمبر أيلول كي نحصل على العضوية لدولة فلسطين.. طريقتنا هي التوجه إلى مجلس الأمن. وإذا أخفق فسنذهب إلى الجمعية العامة."

وقال دبلوماسيون نرويجيون إن عضوية الأمم المتحدة ستستلزم موافقة مجلس الأمن الذي تملك الولايات المتحدة حق النقض فيه. ولكن قرار إقامة الدولة يمكن أن يذهب مباشرة إلى الجمعية العامة.

وقال شتوير إن النرويج ستقرر الكيفية التي ستصوت بها بعد قراءة الاقتراح بدقة.   يتبع