ليبيا مستعدة للتحقيق في احتمال وجود دور لاخرين في حادث لوكربي

Wed Sep 28, 2011 6:54pm GMT
 

(لاضافة تفاصيل)

طرابلس 28 سبتمبر أيلول (رويترز) - قال وزير العدل في الحكومة الليبية المؤقتة محمد العلاقي اليوم الاربعاء انه مستعد للعمل مع السلطات الاسكتلندية للتحقيق في احتمال ضلوع اخرين في حادث لوكربي غير عبد الباسط المقرحي وهو الوحيد الذي أدين في القضية.

وتتناقض تصريحات العلاقي التي أدلى بها في مؤتمر صحفي مع ما أعلنه يوم الاثنين بشأن إغلاق القضية. وقال المسؤول الليبي آنذاك انه بالنسبة لليبيا فان قضية تفجير طائرة الركاب الأمريكية فوق لوكربي الاسكتلندية مما أدى الى مقتل 270 شخصا قد أغلقت.

وطلب ممثلو الادعاء الاسكتلنديون من المجلس الوطني الانتقالي في ليبيا السماح لهم بالحصول على وثائق أو الاتصال بشهود قد يكشفون عن مزيد من المشتبه بهم في الهجوم وربما بينهم الزعيم المخلوع معمر القذافي.

وقال في المؤتمر الصحفي ردا على سؤال انه يود ان يؤكد ان ليبيا تقبل اي حقائق قد تنشأ في هذا الصدد اذا كان هناك اي اشتباه بخصوص اي شخص اخر.

واضاف ان ليبيا ستتعاون في هذا الصدد مع كل من لديه اي حقائق أخرى وفقا للمعاهدات الدولية.

وكان ضابط المخابرات الليبي السابق عبد الباسط المقرحي قد ادين في تفجير الطائرة عام 2001 وارسل الى سجن في اسكتلندا لقضاء عقوبة السجن مدى الحياة. وأفرجت الحكومة الاسكتلندية عنه وأعادته الى ليبيا لاسباب انسانية في عام 2009 على اساس انه يعاني من السرطان وكان يعتقد انه لن يعيش سوى بضعة أشهر.

وتم تبرئة ساحة ليبي آخر.

وأغضب الافراج عن المقرحي وعودته الى ليبيا ليلقى استقبال الابطال كثيرين في بريطانيا والولايات المتحدة وهما الدولتان اللتان ينتمي اليهما معظم الضحايا.   يتبع