مسؤول:القادة في الجزائر انعزلوا عن الناس ومخاوف من غضب شعبي

Wed Dec 28, 2011 7:33pm GMT
 

من الأمين شيخي

الجزائر 29 ديسمبر كانون الأول (رويترز) - قال مسؤول كبير يعد تقريرا بتكليف من الرئاسة لتحديد بواعث القلق في المجالين الاقتصادي والاجتماعي بالجزائر إن زعماء البلاد انعزلوا عن الشعب الذي يتزايد غضبه من البطالة والتعقيدات الإدارية وأزمة المساكن.

وقال محمد الصغير باباس لرويترز في مقابلة إن المطالب بالتغيير الجذري ضحمة وإن الناس يريدون أن يروا طريقة جديدة في الحكم.

لكنه لم يذكر أن الجزائر قد تشهد انتفاضة مماثلة للتي حدثت خلال العام الجاري في تونس وليبيا المجاورتين وبأنحاء أخرى في العالم العربي.

لكن لهجته وتحذيره من غضب شعبي كانا قويين على نحو غير معتاد من مسؤول يرتبط بالحكومة.

وقال باباس إن الناس ما زالوا غير راضين ويطالبون بفرص عمل ومساكن وإجراءات إدارية أقل ومعيشة أفضل.

والجزائر عضو في منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) وتمد أوروبا بخمس كميات الغاز التي تستوردها. وكان البلد قد شهد بعض أعمال الشغب في وقت مبكر من العام الجاري لكنها هدأت بعد أن استخدم الرئيس عبد العزيز بوتفليقة صندوق الطواريء لتمويل زيادة أجور العاملين في الدولة وزيادة الدعم.

كما أنهى بوتفليقة العمل بقانون الطواريء الذي ظل ساريا طيلة 19 عاما وأمر باباس بالقيام بجولة مدتها سبعة أشهر في أنحاء البلد لتقييم توقعات المواطنين.

وقال باباس إن بوتفليقة طلب منه أن يتجول في البلد ويتحدث إلى الناس خصوصا الذين يمثلون المجتمع المدني وأن يحدد أسباب استمرار عدم رضا المواطنين رغم استثمار مليارات الدولارات في برامج اقتصادية واجتماعية.   يتبع