نتنياهو يحذر من خطر إصرار المتطرفين على الفصل بين الجنسين في إسرائيل

Sun Dec 18, 2011 7:43pm GMT
 

من دان وليامز

القدس 18 ديسمبر كانون الأول (رويترز) - حذر رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو من اخطار الفصل بين الجنسين في إسرائيل بعد ان رفضت امرأة الانصياع لمطلب مجموعة من اليهود المتدينيين المتطرفين بالجلوس في مؤخرة حافلة كانت متجهة إلى القدس.

وأثار احتجاج تانيا روزينبليت (28 عاما) على متن الحافلة موجة من الجدل على موقع فيسبوك واصبح الخبر الرئيسي في الصحف الإسرائيلية وسط مخاوف من جانب الأغلبية العلمانية من زيادة النفوذ السياسي للمتدينين.

تأتي هذه الواقعة في اعقاب غضب واسع النطاق تجاه المستوطنين المتعصبين في الضفة الغربية الذين خربوا ممتلكات فلسطينية وانقلبوا على الجيش بالاعتداء على احد مواقعه العسكرية.

وقال نتنياهو خلال اجتماع لمجلس الوزراء في تصريحات نقلتها وسائل الاعلام "المجتمع الإسرائيلي هو خليط متشابك من اليهود والعرب والعلمانيين والمتدينيين والمتطرفين وحتى اليوم نحن نتفق على التعايش السلمي."

وأضاف "لاحظنا في الاونة الاخيرة محاولات لافساد هذا التعايش" مشيرا الى حادث روزينبليت.

وقال نتنياهو "اعارض ذلك تماما. اعتقد انه لا يتعين علينا ان نسمح لجماعات متطرفة بتفكيك نسيجنا المشترك ويجب ان نحافظ على الاماكن العامة كأماكن مفتوحة وآمنة لكل مواطني إسرائيل."

وتمر عدة حطوط للحافلات التي تفصل بين الجنسين باحياء للمتطرفين اليهود في القدس. وبموجب القانون الإسرائيلي فإن النساء لسن ملزمات بالجلوس في مؤخرة الحافلات لكن الكثير منهن يفعلن ذلك احتراما للتقاليد او للابتعاد عن نظرات الركاب الذكور.

وقالت روزينبليت انها كانت على علم بأن الحافلة التي استقلتها تراعي رغبات اليهود المتطرفين وانها كانت ترتدي ملابس تتفق مع القيم المحافظة حتى لا تثير اي مشكلة.

واضافت انها جلست في المقدمة ورفضت الانتقال الى مقعد خلفي عندما وصلت الحافلة إلى أحد الاحياء الدينية مما دفع رجلا لصب اللعنات عليها والوقوف في ممر الحافلة في حين اكتفى اخرون بالمشاهدة لحين وصول الشرطة التي قامت بابعاده.

ح ع - أ س (سيس)