الامم المتحدة:قتلى الحملة في سوريا في ارتفاع رغم اتفاق الجامعة

Tue Nov 8, 2011 7:28pm GMT
 

(لاضافة سقوط مزيد من القتلى)

من خالد يعقوب عويس

عمان 8 نوفمبر تشرين الثاني (رويترز) - قالت الأمم المتحدة اليوم الثلاثاء إن أكثر من 3500 شخص قتلوا في سوريا في الحملة الأمنية على المحتجين في حين يكثف الجيش حملته لإخماد المقاومة ضد حكم الرئيس بشار الاسد في مدينة حمص.

ورغم اتفاق لانهاء الهجوم على ما تصفها الحكومة "بعصابات مسلحة" قالت الامم المتحدة ونشطون ان القوات والميليشيا الموالية للاسد بسطت سيطرتها على حمص بعد ستة أيام من القصف.

وقالت رافينا شامداساني المتحدثة باسم مكتب حقوق الانسان التابع للأمم المتحدة للصحفيين في جنيف "الحملة الحكومية الوحشية على المنشقين في سوريا أودت حتى الآن بحياة أكثر من 3500 سوري."

وأضافت "منذ أن وقعت سوريا على خطة السلام التي رعتها جامعة الدول العربية الأسبوع الماضي وردت أنباء عن مقتل أكثر من 60 شخصا على أيدي الجيش وقوات الأمن منهم 19 على الأقل قتلوا يوم الأحد أول أيام عيد الأضحى."

ووافقت سوريا على خطة الجامعة العربية في الثاني من نوفمبر تشرين الثاني وتعهدت بسحب جيشها من المدن المضطربة والافراج عن السجناء السياسيين وبدء محادثات مع المعارضة التي تريد تنحية الاسد وإتاحة مزيد من الحريات الديمقراطية خلال اسبوعين.

وقال ممثل سوريا لدى الجامعة العربية ان دمشق قطعت شوطا طويلا نحو تنفيذ الخطة مشيرا الى الافراج عن نحو 500 معتقل بموجب عفو مشروط أعلن عنه في الاسبوع الماضي.

لكن القوى العربية والغربية تشعر باحباط متزايد لتقاعس دمشق عن وقف الحملة. ودعا رئيس وزراء قطر الدول العربية الى عقد اجتماع يوم السبت لبحث هذا الامر بينما قال وزير الخارجية الفرنسي ان سوريا تشهد "جولة جديدة من القمع".   يتبع