بانيتا:الجيش الأمريكي سيظل الأقوى في العالم رغم خفض الميزانية

Sun Jan 8, 2012 7:35pm GMT
 

(لإضافة اقتباسات عن ايران وعن خفض اضافي لميزانية الدفاع الأمريكية)

من ديفيد الكسندر

واشنطن 8 يناير كانون الثاني (رويترز) - حذر وزير الدفاع الأمريكي ليون بانيتا اليوم الأحد خصوم الولايات المتحدة من اصدار احكام خاطئة بشأن اعتزام بلاده خفض الإنفاق العسكري على مدى السنوات العشر القادمة قائلا إن واشنطن ستظل رغم ذلك صاحبة أقوى جيش في العالم ويجب الا يخطيء أحد في فهم ذلك.

وفي تصريحات لشبكة (سي.بي.إس) قبيل الانتخابات التمهيدية التي تجري في نيو هامبشير يوم الثلاثاء ذكر بانيتا المرشحين الجمهوريين لانتخابات الرئاسة الذين ينتقدون الاستراتيجية العسكرية الجديدة للبنتاجون بأن قرار خفض الإنفاق الدفاعي بنحو 487 مليار دولار اتخذه الكونجرس بحزبيه الجمهوري والديمقراطي.

وكان بعض الجمهوريين قد عبروا عن قلقهم بشأن خفض الإنفاق وتأثيره. وقال المرشح الجمهوري البارز ميت رومني إن الاستراتيجية العسكرية الجديدة للرئيس باراك أوباما التي كشف النقاب عنها الأسبوع الماضي "غير مبررة ولا يمكن تصورها" لانها ستقلص القدرات العسكرية الأمريكية على نحو شامل.

وتدعو الاستراتيجية الجديدة التي تهدف الى توجيه الإنفاق الدفاعي على مدى العقد القادم الى التركيز على اسيا مع تقليص عدد قوات الجيش ومشاة البحرية.

وشعر بعض الجمهوريين بالقلق من التحول عن الهدف الذي حددته وزارة الدفاع الأمريكية إبان الحرب الباردة وهو القدرة على خوض حربين بريتين كبيرتين في نفس الوقت. لكن مسؤولين بالوزارة هونوا من شأن التغير وقالوا إن الجيش سيظل قادرا على خوض اكثر من حرب في نفس الوقت.

وقال بانيتا في مقابلة مسجلة "أعتقد أن على البلاد التعامل مع حقيقة الوضع الذي نواجهه. نحن نخرج من عقد من الحرب. نواجه أزمة ضخمة في الميزانية في هذا البلد. الكونجرس قال... علينا أن نقلص الإنفاق الدفاعي بقيمة 487 مليار دولار."

وقال الجنرال مارتن ديمبسي رئيس هيئة الأركان الأمريكية المشتركة لذات القناة إنه يشعر بالقلق من أن بعض الدول قد تسيء فهم الجدل الدائر بين الأمريكيين بشأن تغيير الاستراتيجية والحاجة الى خفض الإنفاق الدفاعي.   يتبع