مسؤولة امريكية: شن هجوم كبير سيضر بالتحالف مع باكستان

Tue Nov 8, 2011 7:44pm GMT
 

اسلام اباد 8 نوفمبر تشرين الثاني (رويترز) - قالت مسؤولة امريكية رفيعة اليوم الثلاثاء ان شن هجوم كبير آخر على المصالح الامريكية في افغانستان من جانب منظمات متشددة تتمركز في باكستان سيلحق ضررا كبيرا بالتحالف مع اسلام اباد.

وكانت المسؤولة تعبر عن مشاعر الاحباط التي تشعر بها واشنطن نحو باكستان وتقاعسها عن التعامل مع الملاذات الامنة في اراضيها التي تستخدمها منظمات متشددة مثل شبكة حقاني في شن هجمات على قوات حلف شمال الاطلسي في افغانستان.

وأشارت المسؤولة تحديدا الى هجوم في سبتمبر ايلول على قاعدة امريكية في اقليم وردك أصيب فيه 77 جنديا امريكيا وحصار استمر 20 ساعة للسفارة الامريكية في كابول أسفر عن مقتل تسعة أشخاص.

وقالت المسؤولة من اسلام اباد طالبة عدم نشر اسمها بسبب حساسية العلاقة "شن هجوم كبير أو وقوع عثرات كبيرة وهو أمر وارد يمكن ان يدفع العلاقة في اتجاه ضار للبلدين."

وألقي باللائمة في الهجومين على شبكة حقاني. وقال الرئيس السابق لهيئة الاركان الامريكيةالمشتركة الاميرال مايك مولين ان شبكة حقاني "ذراع حقيقية" لاكبر جهاز مخابرات في باكستان.

وشبكة حقاني جماعة متشددة متحالفة مع طالبان أسسها جلال الدين حقاني الذي أصبح شخصية شهيرة في الثمانينات وحصل على اسلحة وأموال من وكالة المخابرات المركزية (سي.آي.إيه) والسعودية لمحاربة القوات السوفيتية في افغانستان.

ورغم انها تعتبر جزءا من طالبان التي يتزعمها الملا عمر ومجلس شورى طالبان في كويتا فان شبكة حقاني تحتفظ بالقيادة والسيطرة على خطوط العمليات.

وقالت المسؤولة الامريكية "يتعين محاصرتهم وعدم السماح لهم بالتنقل بحرية ومنعهم من محاولة دخول افغانستان."

وقالت "يتعين منع التمويل عنهم. يتعين قطع المعلومات عنهم. لابد أن يعلموا انه سيكون هناك ثمن يدفع... اذا فعلتم ما فعلتموه بالسفارة في كابول أو في وردك"

وقالت المسؤولة انها لا تتوقع هجوما عسكريا باكستانيا ضد شبكة حقاني.

ر ف - أ س (سيس)