حزب كردي يقول ان اعتقال تركيا لاعضائه يستهدف اسكات المنتقدين

Wed Dec 28, 2011 7:46pm GMT
 

من بينار ايدينلي

انقرة 28 ديسمبر كانون الأول (رويترز) - اتهم الحزب الكردي الرئيسي في تركيا اليوم الاربعاء حكومة رئيس الوزراء رجب طيب اردوغان بالسعي لتحييد المعارضيين قبيل اصلاحات دستورية مزمعة باصدار اوامر باعتقال عشرات الناشطين الاكراد للاشتباه بصلاتهم بمتمردين انفصاليين مسلحين.

وقال حسيب قبلان نائب زعيم الكتلة البرلمانية لحزب السلام والديمقراطية المؤيد للاكراد ان اعتقال خمسة الاف من اعضاء الحزب في مداهمات في انحاء البلاد يأتي في اطار خطة حكومية "لتنفيذ ابادة جماعية للمعارضين السياسيين."

وكانت المجموعة الدولية لمعالجة الازمات ذكرت في تقرير لها في سبتمبر ايلول ان العدد ثلاثة الاف ووقعت عمليات اعتقال اخرى منذ ذلك الحين.

وشكل حزب السلام والديمقراطية كتلة من 29 نائبا في المجلس الوطني بعد الانتخابات البرلمانية في يونيو حزيران والتي فاز فيها حزب اردوغان العدالة والتنمية بثالث فترة على التوالي له في السلطة.

وقال قبلان لرويترز في مقابلة "لانهم لم يتمكنوا من هزيمتنا في الانتخابات فقد بدأوا استخدام وسائل غير ديمقراطية. فهم يحاولون فعل ذلك بعقلية انقلابية ويتصرفوا ضد المعاهدات الدولية التي هم جزء منها مستخدمين قوات الشرطة وممثلي الادعاء الخاصين والمحاكم الخاصة."

وسجن عشرات من ناشطي حزب السلام والديمقراطية بينهم رؤساء بلديات منتخبون ورؤساء مقاطعات في جنوب شرق تركيا الذي تقطنه أغلبية من الاكراد بالاضافة الى كثير من الصحفيين والمثقفين الاكراد في اطار تحقيق بدأ قبل عامين.

ويهدد الاعتقال الجماعي للاكراد بعرقلة جهود التوصل لتوافق سياسي على دستور جديد من المتوقع ان يعالج بعض جوانب القضية الكردية.

ويتابع الاتحاد الاوروبي عن كثب القضية التي تركز على منظمة تسمى اتحاد مجتمعات كردستان.   يتبع