تنامي التأييد للتوصل الى اتفاق بشأن المناخ في دربان

Thu Dec 8, 2011 8:44pm GMT
 

دربان (جنوب افريقيا) 8 ديسمبر كانون الأول (رويترز) - تنامى التأييد اليوم الخميس لخطة طرحها الاتحاد الاوروبي للموافقة على اتفاق عالمي ملزم خاص بالتغير المناخي بحلول عام 2015 وذلك بعد ان أقامت دول فقيرة معرضة لآثار التغير المناخي تحالفات مع دول متقدمة.

وقال الاتحاد الاوروبي انه يشعر بالارتياح بعد ان حازت "خارطة الطريق" التي طرحها -والتي تلزم الدول قانونا بحلول عام 2015 بخفض انبعاثات الغاز المسببة لظاهرة الاحتباس الحراري- قبولا في المحادثات. ومن المقرر أن تختتم هذه المحادثات غدا الجمعة بميناء دربان في جنوب افريقيا.

وفي اعلان يمثل تغيرا مفاجئا في موقف كندا قال وزير البيئة الكندي بيتر كنت ان بلاده أقامت شراكة مع دول مقامة على جزر صغيرة يمكن ان تغرق بسبب ارتفاع مستوى سطح البحر الذي يسببه الاحتباس الحراري.

وقال كنت للصحفيين "لم نحدد هدفا صعبا بحلول هذا الموعد... (لكن) 2015 سيكون هدفا معقولا نضعه للتوصل معا لأي نظام جديد للتغير المناخي."

وأضاف "اذا تمكنا من التوصل الى اتفاق قبل عام 2015 سيكون ذلك جيدا..واذا استغرق فترة أطول بعض الشيء سيكون ذلك لطيفا...لكن ليس بوسعنا مغادرة دربان دون اتفاق صارم."

وقال كنت قبل بضعة أيام ان بروتوكول كيوتو وهو الاتفاق الوحيد الملزم بشأن خفض انبعاثات ثاني أكسيد الكربون أصبح شيئا "من الماضي".

وقالت مجموعة تضم 48 دولة من الدول الأقل نموا انها تؤيد الآن الخطة الاوروبية الخاصة بتحديد جدول زمني صارم منضمة بذلك الى دول افريقية و43 دولة صغيرة مقامة على جزر.

وقالت جنيفر مورجان من معهد الموارد العالمية بواشنطن "خارطة الطريق التي وضعها الاتحاد الاوروبي تخضع للدراسة بشكل مستفيض الآن. التغير في موقف الدول الأقل نموا وتحالف دول الجزر الصغيرة للعمل المحتمل مع الاتحاد الاوروبي يظهر نوعا ما من خارطة الطريق التي تصدر من هنا."

وقالت البرازيل وهي من دول الاقتصادات الناشئة وتعد لاعبا رئيسيا في محادثات المناخ أيضا ان هناك تفاهما بشأن التوصل الى اتفاق في دربان.   يتبع