امريكا ترى "تقدما" في سوريا بعد اجتماع المعارضة

Tue Jun 28, 2011 9:15pm GMT
 

من اندرو كوين

واشنطن 28 يونيو حزيران (رويترز) - قالت الولايات المتحدة اليوم الثلاثاء ان سماح سوريا لناشطين بالاجتماع لمناقشة التغيير السياسي في البلاد يمثل خطوة ايجابية لكن ينبغي على الحكومة فعل المزيد للشروع في اصلاحات حقيقية.

وقالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الامريكية فيكتوريا نولاند "حقيقة ان اعضاء المعارضة سمح لهم بعقد اجتماع في سوريا للمرة الاولى منذ عقود -كما فهمت- هو تقدم وشيء جديد ومهم للعملية الديمقراطية التي نود جميعا ان نراها في سوريا.

"نعتقد ان هذه خطوة في الاتجاه الصحيح لكن هناك الكثير الذي يتعين القيام به. ينبغي ان يتوقف العنف في انحاء سوريا وان تبدأ عملية عامة اوسع نطاقا."

واستغل بعض من ابرز مفكري سوريا لقاء امس للدعوة الى تغيير سياسي شامل واعلنت الحكومة انها ستدعو رموز المعارضة لمحادثات تعقد في العاشر من يوليو تموز لوضع الاطار لحوار تعهد به الرئيس بشار الاسد.

ويكرر الاسد الذي يواجه انتفاضة منذ ثلاثة اشهر ضد حكمه عرض اجراء اصلاحات سياسية في حين تتحرك قواته لسحق المظاهرات.

ويرفض كثير من شخصيات المعارضة دعوة الاسد للحوار بوصفها غير كافية ورفض بعض النشطاء المشاركة في مؤتمر امس قائلين ان السلطات قد تستغله في حين تواصل أعمال القتل والاعتقال الجماعي.

وتقول منظمات حقوقية ان 1300 مدني قتلوا في المظاهرات وان 12 الف شخص اعتقلوا منذ بداية الانتفاضة. وتقول الحكومة ان أكثر من 250 من أفراد قوات الامن قتلوا في اشتباكات تسبب فيها متشددون.

وفرضت الولايات المتحدة عقوبات على الاسد ويقول الرئيس الامريكي باراك اوباما انه يتعين على الاسد اما ان يقوم باصلاحات سياسية او يتنحى.   يتبع