سوريا تقترب من التوقيع على الخطة العربية واستمرار حملة القمع

Sun Dec 18, 2011 9:38pm GMT
 

من خالد يعقوب عويس

عمان 18 ديسمبر كانون الأول (رويترز) - عبر مسؤولون خليجيون عن أملهم اليوم الأحد في ان يوقع الرئيس السوري بشار الأسد في نهاية المطاف على خطة السلام العربية التي تستهدف انهاء حملة قمع المحتجين المناهضين للحكومة وتجنب اندلاع حرب اهلية.

وبعد ستة اسابيع من المماطلة السورية قالت قطر ان لديها معلومات بأن الأسد سيوقع على خطة السلام التي تدعو إلى سحب القوات من المدن التي ثارت عليه وبدء محادثات مع المعارضة وارسال مراقبين عرب لمتابعة الوضع على الأرض.

وقال وزير الخارجية القطري الشيخ حمد بن جاسم آل ثاني للصحفيين على هامش اجتماع في العاصمة السعودية الرياض ان لديه معلومات تشير إلى أن الأسد سيوقع على الخطة لكنه لم يذكر مزيدا من التفاصيل. ونقلت قناة تلفزيون العربية تصريحات الشيخ حمد.

وقال وزير الخارجية العماني يوسف بن علوي بن عبد الله انه متفائل بشأن توقيع سوريا على خطة السلام العربية قبل اجتماع الجامعة العربية يوم الاربعاء.

وأضاف "متفائل بأن تتجاوب سوريا خلال 24 ساعة وتتعاون مع الجامعة العربية وان توقع على هذا البروتوكول الذي طرحته الجامعة العربية" مشيرا الى ان هذا البروتوكول جاهز.

وتابع انه إذا لم يحدث ذلك فسيجتمع وزراء الخارجية العرب يوم الأربعاء لبحث إجراءات قد تتخذ في المستقبل.

وعلقت جامعة الدول العربية عضوية سوريا وفرضت عقوبات عليها بسبب رفض الأسد قبول خطة السلام.

ومن المقرر ان يجتمع وزراء الخارجية العرب في مصر يوم الاربعاء وقد يقررون طرح الخطة على مجلس الامن الدولي مما يجعلها الاساس لأي جهود دولية اوسع نطاقا لارغام الأسد على انهاء العنف.   يتبع