سكان:القوات السورية تقتحم بلدة شمالية وتخوض قتالا ضد منشقين

Sun Aug 28, 2011 9:52pm GMT
 

(لاضافة هجوم جديد وتفاصيل)

من خالد يعقوب عويس

عمان 28 أغسطس اب (رويترز) - اقتحمت قوات سورية بلدة على الطريق الرئيسي المؤدي إلى تركيا اليوم الأحد بعد أن خاضت قوات موالية للرئيس بشار الاسد معارك أثناء الليل في دمشق مع منشقين عن الجيش رفضوا اطلاق النار على احتجاج مطالب بالديمقراطية.

وبعد ستة أشهر من الانتفاضة الشعبية يتعرض الأسد لضغوط من احتجاجات شعبية ومن وزراء الخارجية العرب الذين دعوا سوريا اليوم للعمل على انهاء اراقة الدماء "قبل فوات الاوان".

وقررت الجامعة العربية إيفاد امينها العام نبيل العربي الى دمشق لحثها على اجراء اصلاحات. وقال الرئيس التركي انه فقد ثقته في سوريا.

وقال سكان بلدة خان شيخون على الطريق الرئيسي على بعد 245 كيلومترا إلى الشمال من العاصمة دمشق إن شخصين قتلا في هجوم للجيش على بلدتهم. وقال نشط ان نشطين محليين آخرين هما طارق النسر ومصعب طه اصيبا بجروح.

واضاف النشط الذي قال ان اسمه ابو وائل "لقد كانت محاولة اغتيال. بدأت شرطة الامن والشبيحة اغتيال أشخاص بعينهم واعتقال الناس بأعداد أكبر."

وفي دمشق قال مقيمون إن عشرات الجنود انشقوا وفروا إلى الغوطة وهي منطقة بساتين واراض زراعية بعدما اطلقت القوات الموالية للاسد النار على حشد كبير من المتظاهرين قرب ضاحية حرستا لمنعهم من تنظيم مسيرة الى وسط العاصمة.

وقال أحد سكان حرستا لرويترز بالهاتف "الجيش كان يطلق نيران الرشاشات الثقيلة طول الليل في الغوطة وكان يلقى ردا من بنادق اصغر."   يتبع