تركيا تنتقد اغتيال الزعيم السوري الكردي مشعل تمو

Sun Oct 9, 2011 2:17pm GMT
 

اسطنبول 9 أكتوبر تشرين الأول (رويترز) - أدانت تركيا قتل زعيم كردي في سوريا وحذرت حكومة الرئيس السوري بشار الأسد من أن ممارسات القمع العنيف للمعارضة "لا يمكن أن تغير مسار التاريخ".

وقتل مهاجمون مجهولون مشعل تمو يوم الجمعة في مدينة القامشلي السورية وقتل اثنان عندما فتح مسلحون النار أثناء جنازة تمو أمس السبت بينما كان نحو 50 ألفا من المشيعين يرددون هتافات مناهضة للأسد.

وقال رئيس الوزراء التركي رجب طيب اردوغان إنه يعتزم فرض عقوبات على سوريا للضغط على الأسد لوقف حملة دموية ضد الاحتجاجات المطالبة بالديمقراطية التي اندلعت في مارس اذار.

وقالت وزارة الخارجية التركية في بيان نشر في موقعها على الانترنت في وقت متأخر أمس السبت "نشعر بحزن بالغ تجاه عملية الاغتيال البغيضة لمشعل تمو زعيم تيار المستقبل الكردي السوري."

كما انتقدت تركيا هجوما استهدف رياض سيف وهو زعيم سوري معارض بارز آخر. ووضع نشطاء سوريون لقطات على موقع يوتيوب تظهر ضرب النائب السابق امام مسجد في دمشق.

وقالت الوزارة "تتوقع تركيا من الإدارة السورية أن تدرك في أسرع وقت ممكن أن ممارسات العنف التي تهدف إلى قمع المعارضة في سوريا... لا يمكن أن تغير مسار التاريخ."

وبعد أن عززت تركيا علاقاتها مع سوريا لعدة سنوات أدانت بشدة هذا العام قمع الاحتجاجات السلمية خشية انتقال العنف في سوريا عبر حدودها إذا اخذ بعدا عرقيا أو طائفيا بدرجة أشد.

وتحاول تركيا إخماد تمرد كردي مستمر منذ سنوات طويلة في أجزاء من جنوب شرق البلاد في حين ان الأكراد في سوريا يشكون منذ فترة طويلة من التمييز ضدهم ونظموا احتجاجات عنيفة ضد الأسد في 2004 .

واجتمعت شخصيات سورية معارضة في اسطنبول لتشكيل جبهة موحدة باسم المجلس الوطني السوري. كما منحت تركيا حق اللجوء لضباط سوريين انشقوا عن الجيش.   يتبع