29 حزيران يونيو 2011 / 15:18 / منذ 6 أعوام

متحدث: فرنسا أرسلت أسلحة وأغذية للمعارضة الليبية

(لإضافة تصريح لمتحدث باسم الجيش)

من إليزابيث بينو وجون أيريش

باريس 29 يونيو حزيران (رويترز) - قال متحدث عسكري اليوم الأربعاء إن فرنسا زودت مقاتلي المعارضة الليبية في الجبل الغربي بأسلحة وذخائر وأغذية في أوائل يونيو حزيران لمنع قوات الزعيم الليبي معمر القذافي من اجتياح المنطقة.

وكانت صحيفة لو فيجارو الفرنسية نقلت عن مصادر لم تكشف عنها اليوم الأربعاء أن فرنسا أسقطت بالمظلات "كميات كبيرة" من الأسلحة بينها قاذفات صواريخ وبنادق آلية ومدافع رشاشة وصواريخ مضادة للدبابات على منطقة جبل نفوسة.

وقالت إن الخطوة محاولة لإعطاء دفعة لتقدم المعارضة نحو معقل القذافي في العاصمة طرابلس.

وقال تييري بوكار المتحدث باسم القوات المسلحة الفرنسية لرويترز "كان هناك إسقاط لمواد إغاثة إنسانية لأن الوضع الإنساني يتدهور وكان الوضع الأمني في لحظة ما يهدد على ما يبدو المدنيين الذين لا يستطيعون الدفاع عن أنفسهم."

وتابع "لذلك أرسلت فرنسا أيضا عتادا يسمح لهم بالدفاع عن أنفسهم يتألف من أسلحة صغيرة وذخائر" مضيفا أن الإسقاط الذي حدث في أوائل يونيو حزيران اشتمل على أدوية وأغذية.

ولم تحرز المعارضة سوى تقدم بطيء منذ بدء القصف الغربي قبل ثلاثة اشهر لكنها تقول انها تتقدم الآن نحو طرابلس.

وحقق مقاتلو المعارضة في منطقة الجبل الغربي جنوب غربي طرابلس اكبر تقدم منذ اسابيع بالوصول يوم الأحد الى بلدة بئر الغنم حيث يقاتلون قوات القذافي للسيطرة على البلدة.

ونقلت لو فيجارو عن مصدر رفيع قوله إن قرار فرنسا إرسال أسلحة دون التشاور مع شركائها في حلف شمال الأطلسي "اتخذ لأنه لم تكن هناك وسيلة أخرى للمضي قدما."

وقال مسؤول في وزارة الخارجية إن وزارته لا تتعامل مع ما يتعلق بالعمليات ولا تستطيع التعليق على التقرير.

ورفض فرانسوا باروان المتحدث باسم الحكومة التعليق.

وقال مصدر عسكري فرنسي إنه لا يمكن لأي طائرات أن تحلق في المنطقة بدون علم حلف الأطلسي.

وقالت لو فيجارو إنها شاهدت خريطة سرية عليها ختم جهاز المخابرات الفرنسية تظهر مناطق مختلفة في الجبل الغربي تخضع لسيطرة المعارضة بينها يفرن ونالوت يمكن أن تكون ارسلت اليها أسلحة.

وقال محمود شمام المتحدث باسم المجلس الوطني الانتقالي الليبي المعارض للصحفيين أمس الثلاثاء بعد ان اجتمع محمود جبريل القيادي في المجلس مع الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي إن المجلس لم يطلب أي مساعدات عسكرية أخرى.

وقال شمام دون أن يخوض في التفاصيل إن المعارضة تحصل على معدات عسكرية من مناطق أخرى.

وتقول المعارضة إلى الآن إنها تحصل على أسلحة من قطر.

ولساركوزي علاقات وثيقة مع المعارضة الليبية منذ أن بدأت طائرات فرنسية قصف مواقع في ليبيا في إطار تفويض من الأمم المتحدة لحماية المدنيين.

وتعهد ساركوزي في وقت سابق بتكثيف الهجمات الجوية. وشاركت طائرات هليكوبتر فرنسية وبريطانية في وقت سابق من الشهر الحالي في العمليات لتمكين حلف الأطلسي من إصابة الأهداف بمزيد من الدقة للاسراع بتحقيق نتيجة عسكرية حاسمة.

أ م ر - أ س (سيس)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below