سوريا تحذر من الاعتراف بالمجلس الوطني المعارض

Sun Oct 9, 2011 4:10pm GMT
 

من دومينيك ايفانز

بيروت 9 أكتوبر تشرين الأول (رويترز) - هددت سوريا اليوم الأحد بأنها سترد بقوة على أي دولة تعترف رسميا بالمجلس الوطني المعارض الذي شكله معارضون لحشد التأييد الدولي لانتفاضتهم المستمرة منذ ستة أشهر ضد الرئيس بشار الأسد.

ورحبت دول غربية من بينها الولايات المتحدة وفرنسا بإنشاء المجلس ولكنها لم تعترف به رسميا مثلما فعلت مع المجلس الوطني الانتقالي الذي أنشأته المعارضة الليبية التي أطاحت بمعمر القذافي.

وقال وزير الخارجية وليد المعلم في مؤتمر صحفي عقد في دمشق "أي دولة تعترف بالمجلس السوري المعارض سنتخذ منها إجراءات مشددة."

كما رفض المعلم الذي كان يتحدث في مؤتمر صحفي مشترك مع مجموعة وزراء من دول امريكا اللاتينية يزورون سوريا لإظهار الدعم لحكومة الأسد الانتقادات التركية لحملة الاسد الامنية.

وقال المعلم ان الغرب لا يمكن ان يهاجم سوريا لأن أحدا لن يدفع الفاتورة. وقال ان الغرب اختار العقوبات الاقتصادية بهدف تجويع الشعب السوري بدعوى حماية حقوق الانسان.

وتقول الامم المتحدة ان 2900 شخص قتلوا في الحملة الامنية التي يشنها الاسد ضد الاحتجاجات المطالبة بسقوطه. وتلقي القيادة السورية باللائمة في اعمال العنف على جماعات مسلحة تدعمها قوى اجنبية وتقول ان 1100 من افراد قواتها الامنية قتلوا منذ بدء الاضطرابات في مارس آذار.

وقال المرصد السوري لحقوق الانسان الذي يتخذ من بريطانيا مقرا له ان قوات الامن قتلت ثلاثة اشخاص اليوم الأحد عندما فتحت النار على جنازة شاب أعيد جثمانه إلى اسرته بعد اعتقاله في بلدة الدمير على بعد 40 كيلومترا الى الشمال الشرقي من دمشق.

وقال ناشطون ان قوات الامن السورية هاجمت مظاهرات صغيرة في القامشلي شرق سوريا حيث تجمع اشخاص لتشييع جثامين اشخاص قتلوا أمس السبت في جنازة المعارض الكردي البارز مشعل تمو.   يتبع