ارتفاع عدد القتلى في سوريا رغم قرب انقضاء مهلة الجامعة العربية

Sat Nov 19, 2011 4:35pm GMT
 

بيروت 19 نوفمبر تشرين الثاني (رويترز) - قال ناشطون ان ثلاثة اشخاص قتلوا في الحملة الامنية العنيفة التي تشنها قوات الامن السورية على المعارضين للرئيس بشار الاسد اليوم السبت رغم قرب انقضاء المهلة التي حددتها الجامعة العربية لدمشق لاتخاذ خطوات لوقف اراقة الدماء.

وحددت الجامعة العربية اليوم السبت موعدا نهائيا لالتزام سوريا بمبادرة سلام طرحتها الجامعة وتتضمن سحب قوات الجيش من المدن والبلدات وهددت بفرض عقوبات على دمشق اذا لم يوقف الاسد العنف.

لكن المرصد السوري لحقوق الانسان قال اليوم السبت ان اثنين من المنشقين عن الجيش قتلا في اشتباكات مع الجيش السوري في حمص التي اصبحت مركزا للانتفاضة ضد اكثر من 40 عاما من حكم اسرة الاسد لسوريا.

وقال المرصد ان مدنيا قتل ايضا في هجوم صباح اليوم السبت قامت به قوات الامن في حماة وهي مركز آخر من مراكز الانتفاضة الرئيسية.

وقال نشطاء ان قتلى اليوم يضافون إلى قائمة متزايدة من القتلى منذ مساء الجمعة عندما قتل 25 مدنيا في هجمات للقوات السورية ومسلحين يشتبه في انتمائهم للمعارضة.

كما قتل عشرة جنود من الجيش السوري في اشتباكات مع منشقين عن الجيش.

وتقول الامم المتحدة ان الحملة الامنية ضد المحتجين تسببت في مقتل 3500 شخص على الاقل منذ مارس آذار. وتنحي السلطات السورية باللائمة على جماعات مسلحة تدعمها قوى اجنبية وقتلت حتى الآن نحو 1100 من قوات الشرطة والجيش.

وحظرت سوريا دخول معظم الصحفيين المستقلين للبلاد مما يجعل من الصعب التحقق من التقارير الواردة من جانب النشطاء او المسؤولين.

وتواجه سوريا ضغوطا دولية متزايدة من اجل انهاء الحملة الامنية العنيفة ضد الاحتجاجات المستمرة منذ ثمانية اشهر. وعلقت الجامعة العربية عضوية سوريا بسبب عدم وقفها للعنف في خطوة مفاجئة الاسبوع الماضي.   يتبع