حركة النهضة الإسلامية في تونس تنفي مسؤوليتها عن أحداث عنف

Tue Jul 19, 2011 4:33pm GMT
 

من طارق عمارة

(لاضافة طلب منظمة العفو فتح تحقيق مستقل واقتباس)

تونس 19 يوليو تموز (رويترز) - نفى راشد الغنوشي زعيم حركة النهضة الإسلامية في تونس اليوم الثلاثاء أي مسؤولية لحزبه عن موجة من الاحتجاجات العنيفة شهدتها العاصمة ومدن تونسية أخرى خلال الأيام الماضية.

واتهمت الحكومة شبانا مسلمين بالوقوف وراء العنف الذي أسفر عن مقتل طفل وصدم البلاد بعد ستة شهور على الثورة التي أطاحت بالرئيس السابق زين العابدين بن علي.

وقال الغنوشي إنه لم يدع إلى أي مظاهرات ومن بينها مظاهرة في العاصمة تونس يوم الجمعة أغضبت فيها قوات الشرطة إسلاميين بإطلاق الغاز المسيل للدموع في مسجد.

وكان رئيس الوزراء التونسي الباجي قائد السبسي اتهم أمس الاثنين اطرافا دينية متطرفة بالوقوف وراء العنف دون ان يسمي اي حزب سياسي.

وحذر الغنوشي من ان هناك محاولات لتشويه صورة الحركة الاسلامية في تونس.

وقال "نحن نشعر ان هناك تخطيطا محكما لاستفزاز الشباب الاسلامي واستدراجه للعنف ربما بهدف تأجيل الانتخابات."

ومن المقرر ان تجرى اول انتخابات في تونس في 23 اكتوبر تشرين الاول المقبل. وستكون مهمة المجلس التأسيسي الذي سينتخب هي صياغة دستور جديد للبلاد.   يتبع