منظمات حقوقية:اعتقالات عشوائية في مصر بعد حادث السفارة الإسرائيلية

Mon Sep 19, 2011 4:56pm GMT
 

من ياسمين صالح

القاهرة 19 سبتمبر أيلول (رويترز) - اتهمت منظمات مصرية تراقب حقوق الإنسان السلطات بشن حملات اعتقال عشوائية بعد اقتحام السفارة الإسرائيلية في القاهرة هذا الشهر قائلة إنها مثال آخر على العودة إلى أساليب الرئيس المخلوع حسني مبارك.

واعتقلت قوات الأمن نحو 200 شخص بعد أن شارك ألوف المصريين في احتجاج أمام مبنى سكني يضم السفارة الإسرائيلية في التاسع من سبتمبر أيلول.

وتمكن بعض المحتجين من دخول شقة تابعة للسفارة في المبنى الذي يتكون من 22 طابقا وألقوا بأوراق من نوافذها.

واشتبك محتجون مع الشرطة وقتل ثلاثة محتجين وإصابة أكثر من ألف أغلبهم باختناق جراء إطلاق قنابل الغاز المسيل للدموع.

وقالت مصادر قضائية إن من اعتقلوا يواجهون الإحالة إلى محاكم أمن الدولة التي تطبق قانون الطواريء الذي لا يزال ساريا رغم أن الاحتجاجات التي أسقطت مبارك في فبراير شباط طالبت بوقف العمل به.

وقال مسؤولون حقوقيون إن كثيرين ممن ألقي القبض عليهم من المارة أو المتفرجين الذين كانوا يرتادون المنطقة السكنية التي تضم جامعة القاهرة وحديقة الحيوان ومديرية أمن الجيزة وعدة سفارات.

وأثارت الاعتقالات مخاوف من عودة الأساليب الأمنية الفظة التي كانت مطبقة في عهد مبارك.

وقال جمال عيد رئيس الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان "لدينا معلومات أن كثيرين ممن ألقي القبض عليهم لا صلة لهم بالهجوم على السفارة وكانوا فقط يرتادون المنطقة."   يتبع