ايران تواصل التحدي بعد قرار وكالة الطاقة الذرية

Sat Nov 19, 2011 4:59pm GMT
 

طهران 19 نوفمبر تشرين الثاني (رويترز) - وصفت وسائل الإعلام الإيرانية اليوم السبت قرار الوكالة الدولية للطاقة الذرية الذي يعبر عن "قلق عميق ومتزايد" بشأن برنامج طهران النووي بأنه انتصار كونه لا يطالب بفرض عقوبات جديدة من الامم المتحدة.

لكن مصادر قالت لرويترز ان واشنطن أعدت بالفعل عقوبات احادية جديدة ضد صناعة البتروكيماويات الإيرانية التي تدر عائدات بمليارات الدولارات وستضغط على حلفائها للقيام بالمثل.

وجاء العنوان الرئيسي لصحيفة جمهوري اسلامي اليومية يقول "تعليق العقوبات الاضافية"

وقال العنوان الرئيسي لصحيفة همشهري "معارضة عالمية للسيناريو النووي الأمريكي".

وكان عنوان صحيفة قدس هو "فشل أمريكي في مجلس محافظي الوكالة الدولية للطاقة الذرية" في إشارة إلى قرار الوكالة الذي تقول واشنطن انه يزيد من الضغوط على إيران.

وانضمت روسيا والصين إلى القرار الذي يطالب إيران بتوضيح المسائل الغامضة المتعلقة بانشطتها الذرية "لاستبعاد وجود أبعاد عسكرية محتملة" لكنهما قاومتا ضغوطا من واشنطن لفرض المزيد من عقوبات الامم المتحدة على طهران.

وقالت إيران ان القرار عزز تصميمها على المضي قدما في البرنامج النووي الذي تقول انه لا يهدف إلا لتوليد الكهرباء وخدمة التطبيقات الطبية والزراعية.

وقال محمد جواد لاريجاني مستشار الشؤون الخارجية للزعيم الأعلى الإيراني علي خامنئي لتلفزيون بي بي اس إن إيران "بعيدة بنسبة 100 في المئة" عن الحصول على أسلحة نووية لكنها تهدف إلى الحصول على القدرة الافتراضية لصنعها مع تزايد خبرتها النووية.

وقال لاريجاني طبقا لنص عرضته قناة بي بي اس التلفزيونية لتصريحاته "إن كنت تسأل فيما يتعلق بالقدرة افتراضا (هل إيران قادرة على عمل ذلك اذا قررت؟) نعم بكل وضوح. اي دولة لديها التكنولوجيا النووية تكون قادرة على القيام بذلك."   يتبع