مظاهرة مؤيدة للأسد في حلب وليبيا تعترف بالمعارضة السورية

Wed Oct 19, 2011 5:03pm GMT
 

(لاضافة ارتفاع عدد القتلى في حمص واقتباس)

من خالد يعقوب عويس

عمان 19 أكتوبر تشرين الأول (رويترز) - احتشد عشرات الالاف من السوريين تأييدا للرئيس بشار الأسد في مدينة حلب بشمال البلاد اليوم الأربعاء بينما واصلت قواته الى الجنوب قمع احتجاجات على حكمه دخلت شهرها السابع.

جاءت مظاهرة التأييد التي نظمتها السلطات في حلب المركز التجاري لسوريا بعد أسبوع من تنظيم مظاهرة مماثلة في العاصمة دمشق مما يظهر أن السلطات مازال بإمكانها حشد الناس لتأييد الأسد في أكبر مدينتين سوريتين رغم احتجاجات في شتى انحاء البلاد.

ورفع مشاركون في مظاهرة التأييد لافتات كتبت عليها عبارة "منحبك" في إشارة للاسد وحملوا صورا للرئيس السوري ولوحوا بالاعلام السورية والروسية والصينية في تعبير عن تأييدهم لاستخدام روسيا والصين حق النقض (الفيتو) ضد مشروع قرار في الامم المتحدة كان سيؤدي إلى فرض عقوبات من المنظمة الدولية على دمشق.

وعلقت أعلام كبيرة على مبان من سبعة أدوار حول الميدان الذي نظمت فيه المظاهرة حيث احتشد المتظاهرون للاستماع إلى الاغاني الوطنية ومتابعة خطب تأييد للاسد الذي تحدى دعوات من الولايات المتحدة والاتحاد الاوروبي تطالبه بالتنحي. وقال سكان إن مدارس حلب أغلقت أبوابها اليوم لزيادة فرص المشاركة في المظاهرة.

وفي مدينة حمص حيث يقول سكان إن اشتباكات وقعت في عدة أحياء بين مسلحين ومنشقين عن الجيش من جهة وقوات الامن من جهة أخرى قال نشطون إن ستة قتلوا برصاص الشبيحة الموالين للاسد في حي النازحين.

وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان الذي يتخذ من بريطانيا مقرا له ان 20 شخصا قتلوا في انحاء محافظة حمص من بينهم سبعة جنود قتلوا في معارك مع منشقين عن الجيش. وقال ناشطون ان سبعة اشخاص آخرين قتلوا في مداهمات للجيش في قرى حول بلدة القصير قرب الحدود اللبنانية.

وحظرت السلطات السورية دخول معظم الصحفيين الاجانب مما يجعل من الصعب التحقق من صحة هذه التقارير.   يتبع