اعداء القذافي اول نزلاء فندق فاخر أقامه في سرت

Sun Oct 9, 2011 6:25pm GMT
 

من رانيا الجمل

سرت (ليبيا) 9 أكتوبر تشرين الأول (رويترز) - كانت الجدران الخرسانية التي تحمل آثار القذائف الصاروخية والزجاج المليء باثار الرصاص والسلالم الرخامية الملطخة بالدماء هي كل ما تبقى من الفندق الفاخر المطل على البحر في سرت مسقط رأس الزعيم الليبي المخلوع معمر القذافي.

وأقام القذافي هذا الفندق المؤلف من سبعة طوابق والمزود بفيلات شاطئية فاخرة وحمامات سباحة وجاكوزي على البحر المتوسط ليستضيف زعماء العالم ومسؤولي الدولة.

غير أن الفندق الذي اكتمل بناؤه مؤخرا لم يستضف أي من هؤلاء النزلاء المهمين وأصبح اول نزلائه مقاتلي المجلس الوطني الانتقالي الليبي الذين يسعون لانتزاع المدينة الساحلية من الموالين للقذافي.

وقال المقاتل صالح الورد وهو يتنقل من غرفة لاخرى برفقة صحفيين "انه فندق جديد جدا ولم يقم اي شخص هنا من قبل. الثوار هم اول من (نزلوا فيه)."

"انظروا الى هذا. انظروا اين يوجد الهاتف. انه في الحمام... يمكنك فقط ان تحلم بالاقامة في هذا المكان."

وكان اخرون يلتقطون مقاطع فيديو مصورة لبعضهم البعض وهم يسبحون في حمام سباحة داخل الفندق ويتذوقون طعم الرفاهية التي كانت تقتصر في السابق على الضيوف الاجانب او النخبة الحاكمة.

وقال مقاتل اخر يدعى اياد "لقد بني من اجل الوفود التي تأتي لمعمر. لا يمكن لعامة الناس الاقامة هنا الا اذا كنت تملك المال .. ربما 500 الى 600 دينار في الليلة."

ويستخدم مقاتلو المجلس الوطني الانتقالي الغرف المزودة بشاشات تلفزيون مسطحة وارضيات رخامية وخزائن ثياب مصنوعة من خشب الماهوجني لاطلاق نيران مدافعهم الرشاشة الثقيلة على الموالين للقذافي.   يتبع