9 تشرين الثاني نوفمبر 2011 / 18:44 / بعد 6 أعوام

تلفزيون-أحمدي نجاد يرفض تقرير الوكالة الدولية للطاقة الذرية

القصة 3161

شهركرد في إيران

تصوير 9 نوفمبر 2011

الصوت طبيعي مع لغة فارسية

المدة 1.02 دقيقة

المصدر شبكة أخبار جمهورية إيران الإسلامية (إيرين)

القيود غير متاح للخدمة الفارسية لتلفزيون هيئة الإذاعة البريطانية (بي بي سي) وعلى راديو صوت أمريكا (قيود تفرضها محليا السلطات الإيرانية) - غير متاح في إيران

مقدمة - الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد يقول إن بلاده ليست في حاجة إلى قنبلة ذرية.

اللقطات

1 نساء يلوحن بأعلام إيرانية.

2 الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد يقول بالفارسية ”لا نحتاج إلى قنبلة ذرية. الأمة الإيرانية أمة حكيمة. لن تصنع قنبلتين ذريتين بينما لديكم 20 ألف رأس حربي. هذه الأمة ستصنع شيئا لن تستطيعون مجاراته وسيكون أخلاقيا.“

3 النساء ينصتن ويلوحن بأعلام إيرانية.

4 أحمدي نجاد يقول ”لماذا تلحقون الضرر بكرامة الوكالة.. بسبب مزاعم أمريكا الباطلة؟ سيكون من مصلحتكم أن تكونوا أصدقاء للأمة الإيرانية التاريخ يظهر أن أعداء إيران لم يذوقوا طعم المجد والنصر.“

5 لقطات مختلفة لأناس يستمعون لأحمدي نجاد.

القصة - رفض الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد اليوم الأربعاء تقرير الوكالة الدولية للطاقة الذرية التابعة للأمم المتحدة الذي سلط الضوء على مخاوف من أن طهران تعمل على تصميم قنبلة ذرية قائلا إن التقرير يستند إلى معلومات أمريكية ”باطلة“.

وقال أحمدي نجاد في كلمة نقلها التلفزيون الرسمي على الهواء مباشرة اليوم ”الأمة الإيرانية أمة حكيمة. لن تصنع قنبلتين ذريتين بينما لديكم 20 ألف رأس حربي. هذه الأمة ستصنع شيئا لن تستطيعون مجاراته وسيكون أخلاقيا.“

وأضاف ”لماذا تلحقون الضرر بكرامة الوكالة.. بسبب مزاعم أمريكا الباطلة؟“ موجها حديثه فيما يبدو لأعضاء الوكالة الدولية للطاقة الذرية التي نشرت تقريرها أمس الثلاثاء.

وتابع قائلا ”سيكون من مصلحتكم أن تكونوا أصدقاء للأمة الإيرانية التاريخ يظهر أن أعداء إيران لم يذوقوا طعم المجد والنصر.“

وقالت الوكالة التابعة للأمم المتحدة في تقريرها إن إيران عملت فيما يبدو على وضع تصميم لقنبلة ذرية ويحتمل أنها ما زالت تجري بحوثا تتعلق بمثل هذه الأسلحة.

وقدمت الوكالة في التقرير الذي أصدرته مستشهدة بما وصفته بمعلومات ”موثوقة“ من دول اعضاء سلسلة من الأنشطة التي يمكن تطبيقها لتطوير أسلحة نووية مثل اختبار شحنة شديدة الانفجار وتطوير أداة تفجير قنبلة ذرية.

وتاريخ طهران في إخفاء الأنشطة النووية الحساسة عن الوكالة والقيود التي مازالت تفرضها على وصول مفتشي الوكالة ورفضها وقف تخصيب اليورانيوم أدى لفرض أربع جولات من عقوبات الأمم المتحدة وإجراءات عقابية منفصلة اتخذتها الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي.

وقال تقرير وكالة الطاقة الذرية الذي حصلت رويترز على نسخة منه قبل اجتماع مجلس محافظي الوكالة أمس الثلاثاء إن بعض الأبحاث وأنشطة التطوير التي تقوم بها إيران والتي تمت الإشارة إليها لها تطبيقات مدنية وعسكرية لكن أبحاثا أخرى ”تتعلق تحديدا بالأسلحة النووية“.

تلفزيون رويترز أ م ر-أ س

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below