عقوبات الاتحاد الاوروبي تستهدف كيانين ليبيين آخرين

Tue Aug 9, 2011 6:55pm GMT
 

(لإضافة تفاصيل)

بروكسل 9 أغسطس اب (رويترز) - قال مسؤول بالاتحاد الاوروبي اليوم الثلاثاء ان الاتحاد بصدد توسيع عقوباته على الزعيم الليبي معمر القذافي هذا الاسبوع بإضافة شركة نفط ليبية وادارة حكومية لقائمته السوداء.

واضاف المسؤول ان الكيانين اللذين أضيفا إلى قائمة المنظمات والاشخاص الخاضعين لتجميد الأصول وحظر السفر هما شركة الشرارة الذهبية للخدمات النفطية ومنظمة الشؤون الادارية.

وقال بيان لوزارة الخارجية الفرنسية ان الهدف من هذا الاجراء هو استهداف الكيانات التي لها صلة بالقذافي.

واضاف "هذه الاجراءات تظهر عزم المجتمع الدولي على مواصلة عزل النظام في طرابلس وتجفيف موارده المالية."

وقالت مصادر في صناعة النفط إن إضافة شركة الشرارة المتخصصة في توزيع النفط والغاز إلى قائمة العقوبات يستهدف على ما يبدو تقييد وصول شحنات الوقود إلى مناطق في ليبيا لا تزال خاضعة لسيطرة القذافي.

وأضافت المصادر أن الشركة كانت متورطة في محاولة لاستيراد وقود لغرب ليبيا على متن ناقلة النفط المملوكة للحكومة الليبية قرطاجنة التي سيطر عليها معارضون للقذافي الأسبوع الماضي وأجبروها على التوجه إلى ميناء بنغازي.

وتفاقم نقص الكهرباء والبنزين في طرابلس معقل القذافي في الأسابيع القليلة الماضية مما زاد من الاحباط العام من الحرب المستمرة منذ شهور مع معارضين يدعمهم حلف شمال الأطلسي.

وبينما تمتلك ليبيا أكبر احتياطيات من النفط في أفريقيا وتستخدم إمداداتها من الغاز والديزل لتوليد الكهرباء ألا أنها تعتمد على واردات البنزين لتشغيل السيارات.   يتبع