تحقيق في مزاعم عن سعي برلسكوني لمنع بث برنامج ينتقد الحكومة

Tue Jul 19, 2011 8:14pm GMT
 

روما 19 يوليو تموز (رويترز) - قالت مصادر قضائية اليوم الثلاثاء إن قضاة يحققون في مزاعم عن ضغوط مارسها رئيس الوزراء الإيطالي سيلفيو برلسكوني على شبكة التلفزيون الحكومي (راي) لمنع بث برنامج يتضمن انتقادات للحكومة.

وذكرت المصادر أن التحقيقات تختص ببرنامج الحوار السياسي "آنو زيرو" الذي يقدمه الصحفي الإيطالي المخضرم ميكيلي سانتورو الذي ينتقد برلسكوني بقوة.

ويزعم أن برلسكوني حاول رفع البرنامج من خريطة البث التلفزيوني عام 2009.

وقالت المصادر إن التحقيق يشمل أيضا ماورو ماسي المدير العام السابق لشبكة (راي) والرئيس السابق لهيئة الاتصالات جيانكارلو إينوتشنزي.

ويشتبه أن برلسكوني الذي يملك ميدياست أكبر مؤسسة إعلامية خاصة في إيطاليا حاول استغلال سلطات منصبه للضغط على ماسي وإينوتشنزي لإنهاء بث برنامج "آنو زيرو".

وتوقف بث البرنامج بعد رحيل سانتورو من تلفزيون راي هذا العام.

ويحاكم برلسكوني بالفعل في قضيتين بتهم الاحتيال والفساد علاوة على القضية المعروفة باسم (روبي جيت) المتهم فيها رئيس الوزراء بممارسة الجنس مع بغي قاصر.

وينفي برلسكوني جميع الاتهامات.

ويتهم المنتقدون برلسكوني قطب الإعلام منذ وقت طويل بمحاولة فرض نفوذه على التلفزيون الإيطالي من خلال سيطرته على إمبراطورية ميدياست الإعلامية وبالتأثير على نحو غير مباشر على شبكة راي التي تعين الحكومة مجلس إدارتها.   يتبع