مقابلة-رئيس وزراء الأردن الجديد يتعهد ببناء الثقة بين النظام والشعب

Wed Oct 19, 2011 8:39pm GMT
 

من سليمان الخالدي

عمان 19 أكتوبر تشرين الأول (رويترز) - قال رئيس الوزراء الأردني الجديد عون الخصاونة اليوم الأربعاء إنه يأمل أن يضم الإسلاميين المعارضين إلى حكومته وذلك للمرة الأولى منذ عقدين في الوقت الذي يسعى فيه لتشكيل حكومة موسعة وتهدئة توترات قائمة منذ أشهر.

وكلف عاهل الأردن الملك عبد الله هذا الأسبوع الخصاونة وهو قاض دولي بتشكيل حكومة تخلف حكومة اللواء السابق معروف البخيت الذي يعرف بنهجه المحافظ وأقيل بسبب تعامله مع الأزمة المحلية المتفاقمة.

وقال الخصاونة الذي ترك منصبه كقاض بمحكمة العدل الدولية في لاهاي لتولي رئاسة الوزراء "اعتقد أولوية الحكومة إزالة الاحتقان الموجود في البلاد وإعادة الثقة بين نظام الحكم والشعب."

وأضاف في مقابلة مع رويترز في منزل عائلته في عمان حيث كان يستقبل المهنئين "أعمل أن تتمكن الحكومة من أن تمد يدها إلى جميع الاطياف السياسية وأرحب ان يكون من جبهة العمل أعضاء فى الفريق الوزاري والمعيار الاساسي الذي ابحث عنه هو النزاهة قبل كل شىء .. الذين ينالون احترام الشعب والمواطن."

ولم يشهد الأردن احتجاجات واسعة تطالب بتغيير النظام على غرار تلك التي اجتاحت دولا عربية أخرى في الربيع العربي.

لكن الانتفاضات الشعبية العربية زادت من جرأة المحتجين في الحديث علنا بشأن الفساد وتدخل الأجهزة الأمنية في التعيين في وظائف حكومية.

وقال الخصاونة "ما عندنا تاريخ من الإجرام والقتل بحق الناس ... ليس هناك قمع مؤسسي. ما في دم أو قتل وهذا صمام أمان للاستقرار."

"إلا أن أسلوب الحكم القديم قد ولى وليس بالإمكان المضي بنفس الأساليب بعد الربيع العربي."   يتبع