بان جي مون: الصومال أمامه فرصة لاستعادة الأمن والنظام

Fri Dec 9, 2011 8:36pm GMT
 

(لإضافة مزيد من تصريحات بان وتفاصيل)

من ابراهيم محمد

مقديشو 9 ديسمبر كانون الأول (رويترز) - قال بان جي مون الامين العام للامم المتحدة اليوم الجمعة ان الصومال امامه فرصة لاستعادة الاستقرار بعد عقدين من الحرب وحث كينيا على بذل كل ما في وسعها لمساعدة اللاجئين الصوماليين.

وقام بان بأول زيارة يقوم بها امين عام للامم المتحدة إلى الصومال منذ عام 1993 وتعهد بفتح مكتب للمنظمة في العاصمة مقديشو التي تمزقها الحرب في يناير كانون الثاني.

كما زار بان مخيما للاجئين في كينيا المجاورة حيث قال انه تأثر بشدة بمأساة الصوماليين الفارين من المجاعة خاصة مع تفاقم الاوضاع الامنية في المخيم في الاسابيع الاخيرة بعد ان اجبرت الهجمات عمال الاغاثة على وقف بعض عملياتهم. وروت اسرة صومالية للامين العام للأمم المتحدة كيف فقدت اثنين من اطفالها اثناء فرارها من الصومال.

وفي مقديشو قال بان ان زيارته تستهدف اظهار التضامن مع الشعب الصومالي والتعهد بمواصلة الدعم الدولي بينما تواصل القوات الحكومية وقوات تابعة للاتحاد الافريقي قتالها ضد المتمردين الاسلاميين ويعمل سياسيون على الاعداد لاجراء انتخابات العام القادم.

وقال بان في مؤتمر صحفي عقب لقائه بالرئيس الصومالي شيخ شريف احمد "اعتقد اننا الان في مرحلة حرجة.. لحظة للفرص الجديدة لمستقبل الشعب الصومالي."

وقال "لدينا بصيص أمل للفرصة". وقال انه لا بد من بذل المزيد من الجهد سياسيا وعسكريا وانسانيا.

وقالت جماعة الشباب الاسلامية المتمردة في بيان انها لا تعترف بالأمم المتحدة كهيئة مشروعة تنظم الشؤون الصومالية. وادانت زيارة بان واعتبرتها "محاولة عقيمة تستهدف دعم المعنويات المنهارة لجنود الاتحاد الافريقي في الصومال."   يتبع