نشطاء: القوات السورية تقتل ثمانية قرب حمص

Mon Sep 19, 2011 11:44pm GMT
 

من خالد يعقوب عويس

عمان 19 سبتمبر أيلول (رويترز) - قال نشطاء وسكان ان القوات السورية قتلت بالرصاص ستة قرويين على الأقل وجنديين منشقين في حملة مداهمة اليوم الاثنين في الريف شمالي مدينة حمص احدى اكثر المناطق تحديا في الاحتجاجات المطالبة بالديمقراطية.

وكثفت النخبة الحاكمة في سوريا -وهي من الاقلية العلوية- الهجمات العسكرية في الاسابيع القليلة الماضية لوقف انتفاضة مستمرة منذ ستة اشهر تسببت في انشقاقات متزايدة داخل الجيش الذي يضم اغلبية سنية من الجنود.

وقال مكتب حقوق الانسان في الامم المتحدة ان قوات الامن السورية قتلت 2700 من المحتجين المناهضين للحكومة منذ بداية الانتفاضة على الرئيس بشار الاسد في مارس آذار بينهم ما لا يقل عن 100 طفل.

وأبلغ المدافعون عن حقوق الانسان ودبلوماسيون غربيون في سوريا عن زيادة عمليات الاغتيال التي تستهدف قادة الاحتجاج ووقوع المزيد من القتلى جراء التعذيب وعن عمليات اعتقال جماعية شهدت احتجاز عشرات الالاف من السوريين وتركزت في الفترة الاخيرة على المهنيين والاكاديميين الذين ينتقدون الاسد.

وفي نيويورك قال وزير الخارجية الفرنسي الان جوبيه في كلمة امام مجلس العلاقات الخارجية "الجرائم ضد الانسانية ترتكب في سوريا وقادة النظام يجب أن يحاسبوا عليها."

ويقول الاسد مرارا انه يقاوم مؤامرة اجنبية لتقسيم سوريا وان استخدام القوة كان محدودا وان أغلبية السوريين يساندونه.

وجاء الهجوم على منطقة الحولة التي تضم عدة قرى الى الشمال مباشرة من حمص على بعد 165 كيلومترا الى الشمال من دمشق بعد احتجاج ضخم في الليلة الماضية يطالب بتنحي الأسد. وقال النشطاء ان نحو 12 جنديا حكوميا يحرسون نقاط تفتيش ريفية انشقوا.

وقال ساكن اكتفى بتعريف نفسه باسم أبو يزن "عدة منشقين خاضوا معركة لكن جرى التغلب عليهم. البقية كانوا مدنيين قتلوا في اطلاق نار عشوائي من الدبابات خلال مرورهم في الحولة."   يتبع