شرطة طرابلس تتغلب على خوفها وتعود الى العمل

Mon Aug 29, 2011 9:27pm GMT
 

من محمد عباس

طرابلس 29 أغسطس اب (رويترز) - بدأت الشرطة في طرابلس تتغلب على المخاوف من انها لن تكون موضع ترحيب من حكام ليبيا الجدد وشرعت في العودة ببطء الى العمل في محاولة للنأي بنفسها عن الزعيم الليبي المخلوع معمر القذافي والفوز بثقة الشعب.

ويطأ زوار احد مراكز الشرطة بساطا مرسوم عليه وجه القذافي ويمر سائقو السيارات على صورة له عند نقطة تفتيش في الخارج.

وقضى رجال الشرطة في حي سوق الجمعة بالعاصمة الليبية اليوم الاثنين اول يوم لهم بالزي الرسمي منذ الاطاحة بالقذافي. وحث كبار الضباط زملاءهم على مدى ايام على العودة للعمل عبر الاعلان في المساجد والدعوة الشخصية.

وقال أسامة الزاوية وهو عقيد بالشرطة (40 عاما) في مركز شرطة الحي "اليوم هو اول يوم نعود فيه ونحن نرتدي الزي الرسمي لاننا كنا خائفين من رد الفعل.

"رد الفعل كان جيدا. في البداية كان هناك بعض الاعتداءات لان الناس على مدى ستة اشهر كانوا يشعرون بالخوف والترويع من اجهزة الامن."

وبدأت في فبراير شباط انتفاضة ضد حكم القذافي الذي استمر 42 عاما لكن مقاتلي المعارضة لم يسيطروا على العاصمة طرابلس سوى الاسبوع الماضي. وفي الستة اشهر التي استغرقتها المعارضة لدخول العاصمة اصبحت اجهزة الامن التابعة للقذافي قمعية على نحو متزايد.

وكان لدى الزعيم الليبي السابق جهاز امني معروف بوحشيته.

ويأمل المجلس الوطني الانتقالي وهو السلطة الحاكمة الجديدة في ليبيا ان يتجنب حدوث فوضى مثلما حدث عقب سقوط الرئيس العراقي الراحل صدام حسين ويريد ان يتعاون مع الشرطة في عهد القذافي لا ان يفصل افرادها عن العمل.   يتبع