20 حزيران يونيو 2011 / 09:06 / منذ 6 أعوام

تقرير خاص- شرق اوروبا تقدم خبراتها لدول الربيع العربي

من جاريث جونز وجابرييلا باكزيونسكا

وارسو 20 يونيو حزيران (رويترز) - يضحك ليخ فاونسا بصوت عال وهو يسرد تفاصيل محادثة دارت في ابريل نيسان بينه وبين اصلاحيين في تونس .. مهد الربيع العربي.

يقول فني الكهرباء السابق في إحدى ترسانات بناء السفن والذي جلب الديمقراطية إلى بولندا بلده في عام 1989 عندما تولى زعامة اتحاد التضامن للنقابات العمالية ”قالوا لي إنهم يريدون التخلص من كل من له صلة بالنظام القديم.“

وأضاف ”سألتهم.. كم عددهم؟ وقالوا لي 2.3 مليون شخص.“

ومضى يقول ”قلت هذا لا معنى له. سيعني هذا نشوب حرب أهلية. يكفيكم إدانة أسوأ السفاحين ثم دعوا الآخرين.“

ليس من السهولة بمكان على الإطلاق التحلي بالمنطق في أعقاب أي ثورة. لكن بينما تسعى دول مثل تونس ومصر وهما قصتا النجاح في الربيع العربي إلى بحث كيفية إعادة بناء المؤسسات وبناء النظم الديمقراطية فإن هناك عددا محدودا من رعاة انفصال شرق أوروبا عن الشيوعية مستعدون فيما يبدو لبذل النصيحة والمال والعون.

تجيء رحلة فاونسا إلى تونس في اطار حملة دبلوماسية أطلقتها بولندا لنقل خبرتها. وقالت إحدى الصحف ”بدلا من إرسال طائرات اف 16 نوفد ليخ فاونسا.“

وإلى جانب الرئيس السابق أوفدت وارسو وزير الخارجية البولندي رودوسلاف سيكورسكي وخبراء في العلوم السياسية وممثلين من المنظمات غير الحكومية إلى تونس. وكان سيكورسكي أول مسؤول كبير من الغرب يزور بنغازي التي تسيطر عليها المعارضة الليبية. وسيزور وفد بولندي آخر تونس ومصر هذا الأسبوع.

كما تأمل وارسو أن تهب منحا لمساعدة العالم العربي خلال فترة رئاسة بولندا للاتحاد الأوروبي لمدة ستة أشهر والتي من المقرر أن تبدأ في الأول من يوليو تموز. وسيكون مصدر الأموال بروكسل والدول الأعضاء ودول أخرى.

وستكون هذه المنح على غرار الوقف الوطني الأمريكي للديمقراطية وهو مؤسسة خاصة لا تهدف للربح يمولها الكونجرس الأمريكي وتشكلت في الثمانينات لتشجيع الديمقراطية في الكتلة السوفيتية وفي مناطق أخرى.

وقال سيكورسكي ”نتذكر كم تلقينا من مساعدات من الوقف الوطني الامريكي للديمقراطية وغيره من المؤسسات الحزبية من الولايات المتحدة والمانيا. لهذا أعتقد أن أوروبا يجب أن تؤسس مثل هذ الصندوق وتقدم له تمويلا سخيا... تشجيع الديمقراطية أرخص.. 100 مليون دولار سعر طائرتي اف 16. أعتقد أن الأمر يستحق.“

وتقول بلغاريا إنها مستعدة لمساعدة الدول العربية على صياغة دساتير وقوانين جديدة وتأسيس أحزاب سياسية وإجراء انتخابات حرة ونزيهة. كما استضافت بولندا وبلغاريا مؤتمرين دوليين لبحث الربيع العربي.

حضر رؤساء من 20 دولة في شرق أوروبا إلى جانب ألمانيا وإيطاليا والنمسا المؤتمر الذي عقد في وارسو وانضم لهم الرئيس الأمريكي باراك أوباما في حين أن الأمين العام للأمم المتحدة بان جي مون انضم لمحادثات صوفيا. وأشاد أوباما ببولندا وقال إنها ”نموذج حي لما هو ممكن عندما تتخذ الدول الإصلاح مأخذا جديا.“

ويقول فاونسا صاحب الشارب المميز والذي أصبح أكثر بدانة الآن إن النصيحة والمساعدة لا تتعلقان بفرض صيغة اوروبية شرقية للتغيير على شمال افريقيا والشرق الأوسط بل تتعلق بالوصول إلى مباديء أساسية. ويقول ”الأهداف متماثلة... الحرية.. العدالة.. حقوق الإنسان.“

وهناك اختلافات بالطبع. فمن ناحية فإن الإصلاحيين في تونس ومصر يفتقرون إلى حافز العضوية في محافل عالمية مثل حلف شمال الأطلسي أو الاتحاد الأوروبي لمساعدة برامج الإصلاح لديهما.

ووعدت مجموعة الثماني تقديم عشرات المليارات من الدولارات في صورة مساعدات وعرض البنك الأوروبي لإعادة الإعمار والتنمية خبرته على الإصلاحيين بالدول العربية. لكن الاتحاد الأوروبي لا يعتزم التوسعة إلى شمال افريقيا ويركز أكثر فيما يبدو على كيفية ردع موجات أخرى من المهاجرين واللاجئين السياسيين عن الوصول إلى شواطئه الجنوبية.

كما أن هناك اختلافات تاريخية وثقافية. يرى الكسندر سمولار وهو خبير بولندي في العلوم السياسية رافق فاونسا إلى تونس إن الانقسامات القبلية والدينية العميقة الحاضرة بشدة في الدول العربية ليس لها ما يضاهيها في شرق أوروبا على الأقل خارج يوغوسلافيا السابقة.

وباستثناءات محدودة - مثل سلوبودان ميلوسيفيتش الرئيس اليوغوسلافي السابق ونيكولاي تشاوشيسكو رئيس رومانيا السابق - فإن التحول في وسط أوروبا كان أبيض بصورة كبيرة في حين أن أغلب أحداث الربيع العربي شابها العنف.

كما أن انتفاضات الربيع العربي تفتقر إلى زعماء ذوي شخصيات قيادية ملهمة من امثال فاونسا أو فاتسلاف هافل الذي كان زعيما لتشيكوسلوفاكيا في ذلك الحين. وفي عصر مواقع التواصل الاجتماعي فإن أبطال هذه الانتفاضات هم من يجيدون استخدام الانترنت أو ضحايا الأنظمة السابقة.

وقال سمولار ”حتى أكثر الدول تخلفا من الناحية الاقتصادية في وسط اوروبا وشرقها هي دول حديثة.“ وركز في مباحثاته مع المسؤولين التونسيين على إصلاح الحكم المحلي والانتخابات الحرة وكيفية تشجيع حرية الإعلام.

ويشير فاونسا أيضا إلى أن شرق أوروبا ”كان لديه عدو قوي خارجي يتمثل في الاتحاد السوفيتي“ مما ساعد الإصلاحيين في المنطقة على التلاحم.

وعلى الرغم من تلك الاختلافات فإن هناك أوجه تشابه حقيقية بين وسط أوروبا عام 1989 وشمال افريقيا 2011 . وكما قال مارك توين فإن التاريخ ربما لا يعيد نفسه لكنه يتشابه كثيرا.

كان إحراق الشاب التونسي محمد البوعزيزي نفسه بعد مصادرة العربة التي كان يبيع عليها الخضر هي الفعل الذي أشعل فتيل الاحتجاجات الأولى واستدعى للأذهان إحراق المحتج التشيكي يان بالاخ نفسه عام 1969 بسبب الغزو السوفيتي لبلده.

وكانت الاحتجاجات التي قامت في براج في الذكرى السنوية العشرين لوفاة بالاخ محفزا للثورة المخملية للتشيك عام 1989 .

قال كريستوف سليفينسكي - وكان ناشطا في اتحاد التضامن للنقابات العمالية وهو سفير بولندي سابق في المغرب إن الطبيعة المعدية للمظاهرات العربية ودور التكنولوجيا يذكراه أيضا بما حدث في عام 1989 .

ومضى يقول ”هناك نفس الشعور بأن التاريخ إلى جانبنا وليس إلى جانب الحكام الذين شاخوا. استعملنا حينئذ الموجات اللاسلكية القصيرة الموجات.. الآن لديهم مواقع التواصل الاجتماعي“ في إشارة إلى استخدام مواقع مثل تويتر وفيسبوك للافلات من رقابة الدولة.

وأردف قوله ”ربما لا يكون لدينا درس كبير ننقله للعالم العربي لكن يمكننا أن نقدم لهم سببا كي يتحلوا بالثقة في النفس. يمكنك أن تشعر هناك (في الدول العربية) تماما مثلما حدث في 1989 بأن الأنظمة العتيقة تفقد قدرتها على إخافة شعوبها.“

هذه التجربة المشتركة ربما تكون الأساس للمساعدة التي يمكن ان تقدمها شرق أوروبا. وعندما زار وزير الخارجية البولندي سيكورسكي بنغازي معقل المعارضة المناهضة للزعيم الليبي معمر القذافي كان من بين من التقى بهم اثنان من المعارضين اللذان أمضى أحدهما 15 عاما في السجن والآخر 30 عاما إلى جانب وزير العدل السابق في نظام القذافي.

وقال سيكورسكي لرويترز ”الآن يعملون معا وهذا يستدعي للأذهان المائدة المستديرة في بولندا“ في إشارة إلى المحادثات التي أجريت بين النظام الشيوعي في بولندا واتحاد التضامن والتي مهدت الطريق إلى إجراء انتخابات حرة جزئيا عام 1989 وقيام أول حكومة في وسط أوروبا مؤيدة للرأسمالية وللغرب منذ الحرب العالمية الثانية.

والأمر الذي يؤكده أبناء شرق أوروبا هو أن الجزء اليسير في العملية ربما يتمثل في التخلص من النظام القديم.

قال الرئيس الاستوني توماس هندريك الفيس وهو معارض سابق في مؤتمر عقد في طالين خلال تصريحات تستهدف الدول العربية إنه بعد ذلك ”تأتي الصدمة التي تتمثل في إدراك ان ثمة حاجة مفاجئة لتولي مسؤولية إدارة البلاد.“

وتابع قوله ”لم يعد هناك أحد يتنصت على هاتفك.. أنت الآن مسؤول وتتساءل عما إذا كان هؤلاء الموظفون القدامى العاملون في الوزارة التي تعمل بها يمكن الثقة بهم. تقرص نفسك وتتساءل عما إذا كان هذا واقعا بعد كل هذه السنوات. نعم إنه كذلك... حان وقت العمل.“

ويرى سيكورسكي في هذا الصدد أن هناك حاجة فعلية للسرعة. إذ إن الرغبة في التغيير والاستعداد لتحمل الألم المصاحب للتغيير يمكن أن يتلاشى سريعا. وقال إن فترة السماح في بولندا كانت سنة.

وقال سيكورسكي ”قلت للحكومة الانتقالية في ليبيا إنها تحتاج لخطة عمل لكل وزارة قبل الدخول إلى طرابلس... لابد أن تكون لديهم فكرة عما يريدون القيام به لأن فترة السياسات الاستثنائية قصيرة للغاية.“

د م - م ه (سيس)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below